Close

Istefada

تحميل كتاِب دراسات في التفسير السوسيولوجي لثورة الثالث والعشرين من يوليو 1952 pdf رابط مباشر

 


تنزيل وتحميل كتاِب دراسات في التفسير السوسيولوجي لثورة الثالث والعشرين من يوليو 1952 pdf برابط مباشر مجاناً

وصف دراسات في التفسير السوسيولوجي لثورة الثالث والعشرين من يوليو 1952 pdf

مفكر مصري استراتيجي متخصص في قضايا فكرية وثقافية عديدةتحل الذكرى الـ 67 لثورة ٢٣ يوليو التى حولت نظام الحكم بمصر من الملكية إلى النظام الجمهورى، بما تبع ذلك من تطورات اجتماعية واقتصادية مهمة، استرد المصريون من خلالها كرامتهم واستعادوا وطنهم المسلوب على مدى عقود طويلة من الزمان، وكان اللواء محمد نجيب بمثابة أيقونة ثورة يوليو التى قادها الضباط الأحرار.
وثورة يوليو قام بها ضباط جيش مصريون ضد الحكم الملكي في 23 يوليو 1952، عرفت في البداية بالحركة المباركة، ثم أطلق عليها البعض فيما بعد لفظ ثورة 23 يوليو. وقامت الثورة على مبادئ ستة كانت هي عماد سياسة الثورة هي: القضاء على الإقطاع، والقضاء على الاستعمار، والقضاء على سيطرة رأس المال على الحكم، وإقامة حياة ديمقراطية سليمة، وإقامة جيش وطني قوي، وإقامة عدالة اجتماعية.
وقد بدأت ثورة 23 يوليو 1952 بقادة تنظيم الضباط الأحرار الذى ضم طليعة من شباب ضباط الجيش المصرى بزعامة جمال عبد الناصر وقوبلت باستجابة شعبية عارمة وتحولت إلى ثورة شاملة عبر مجموعة من الإجراءات بدأت بالإصلاح الزراعي ثم التخلص من النظام الملكي وإعلان الجمهورية، وصولاً إلى معاهدة الجلاء وكسر احتكار السلاح حتى وصلنا إلى قرار الرئيس عبد الناصر بتأميم شركة قناة السويس والصمود أمام العدوان الثلاثى حتى خرجت مصر منتصرة واستردت قناتها، وبذلك اكتملت كل معالم ثورة 23 يوليو 1952 وهو ما تجلى واضحًا فى الفترة من عام 1956 حتى نهاية حرب أكتوبر 1973 .
فى تلك الفترة استردت مصر استقلالها سياسيًا وبعد فشل العدوان الثلاثى بدأت استرداد اقتصادها من الأجانب واليهود وتغير شكل المجتمع المصرى تمامًا عن الفترة السابقة على الثورة فى كل المجالات، شهدت تلك الفترة ذروة النهوض الاقتصادي والاجتماعي والأدبي والفنى والفكرى المصرى، كما شهدت بروز دور مصر الإقليمي والدولي كإحدى القوى المؤثرة فى العالم ولا يمكن لأحد أن ينسى الدور المصرى فى الوطن العربى وفى العالم الثالث وفى حركة عدم الانحياز .
وقد حققت مصر فى تلك الفترة معدلات نمو اقتصادي غير مسبوقة وغير ملحوقة حتى الآن ، وتلك الفترة هى التى شهدت بناء السد العالى و1200 مصنع صناعات استراتيجية وثقيلة وتحويلية، كما شهدت توسعًا زراعيًا غير مسبوق وأحسن معدلات إنتاج للمحاصيل الزراعية .
كانت تلك الفترة هى التى شهدت أوسع عملية للحراك الاجتماعي فى مصر عبر مجانية التعليم وبواسطة تكافؤ الفرص بين الأغنياء والفقراء.
تغيرت صورة مصر تمامًا خلال تلك الفترة، لذا فقد شكل هذا الصعود المتنامى للقوة المصرية ونجاح تجربة التنمية التى كان يقودها جمال عبد الناصر فزع لدى القوى الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية فتم نصب فخ 5 يونيو 1967 للقضاء على مشروع النهضة العربى ولكن الجماهير العربية فى مصر، وعلى امتداد الوطن العربى، رفضت الهزيمة وطلبت من الرئيس عبد الناصر البقاء فى موقعه وجلب النصر.
وقد شهدت الأعوام الأخيرة من حكم الرئيس عبد الناصر أفضل إنجازاته، فقد تم إعادة بناء الجيش المصرى من جديد على أحدث النظم العلمية فى العالم، وتم بناء حائط الصواريخ المنيع على حافة الضفة الغربية لقناة السويس، وتم وضع خطط العبور وتحرير الأرض العربية المحتلة كل الأرض العربية المحتلة وليس سيناء فقط، فقد رفض الرئيس عبد الناصر أكثر من عرض أمريكى وإسرائيلي ينص على عودة سيناء فقط لمصر دون شروط وقال كلمته الشهيرة “القدس والضفة الغربية والجولان قبل سيناء” ، ولم يقبل بحل جزئى منفرد لقضية النزاع العربي الإسرائيلي .

مؤلف:
قسم: الفكر المصري
اللغة: العربية
الصفحات: 35
حجم الملف: 4.14 ميجا بايت
نوع الملف: PDF
تاريخ الإنشاء: 13 فبراير 2022

قراءة وتنزيل دراسات في التفسير السوسيولوجي لثورة الثالث والعشرين من يوليو 1952 pdf من موقع مكتبه إستفادة.

15
إنتظر ثواني يتم الأن تحضير رابط التحميل ...