التخطي إلى المحتوى


mosoah

محتويات المقال

تعرفي على أهم فوائد الرضاعة الطبيعية للأم والطفل ،منح المولى ـ عز وجل ـ الأمهات هبة الرضاعة الطبيعية لأطفالهن لمدة عامين كاملين لما لها من فوائد صحية عديدة لصحة الأم وطفلها أيضاً، فالرضاعة الطبيعية هي الغذاء الأمثل للرضُع وحديثي الولادة نظراً لاحتوائها على كفة العناصر الغذائية التي يحتاج إليها الأطفال لنمو أجسادهم الصغيرة بشكل صحي ومتوازن، فتمثل لهم الدعامة الغذائية الأولى والأساسية والتي لا يُغني عنها أي حليب صناعي آخر.

فالرضاعة الطبيعية لا تُكفي فقط حاجة الأطفال الغذائية بل تمتد فوائدها لإشباع حاجاتهم العاطفية والنفسية العفوية، فتجعل الطفل يرتبط بأمه وتمثل له مصدر الأمان الاسترخاء، فالأمر لا يقتصر على منح الطفل الحليب من ثدي أمه فقط بل يجب أن تحرص الأمهات على منح أطفالهن الروابط الشعورية الدافئة على الوجه الأمثل لتجني حصاد اعتنائها برضيعها على هيئة مشاعر حب وعاطفة دافئة تربطها بأبنائها طوال العمر.

وفي السطور التالية نقدم لكِ ابرز فوائد الرضاعة الطبيعية للأم والطفل، فتابعينا من موقع موسوعة.

فوائد الرضاعة الطبيعية للأم والطفل

فوائد الرضاعة الطبيعية لمدة عامين

  • وقاية الأم من الإصابة بهشاشة العظام، حيثُ تعمل على تعزيز استفادة الجسم من العناصر الطبيعية المتواجدة به كالحديد والكالسيوم مما يقي الأم من الكسور، الهشاشة العظمية.
  • تسهم في تعزيز الحالة العاطفية الإيجابية للأم، مما يُقلل من احتمالية إصابتها باكتئاب ما بعد الولادة ومشاعر التوتر والقلق.
  • تقوية الروابط الشعورية ما بين الأم والطفل مما يساعدها على فهم إشارات الطفل واحتياجاته.
  • وقاية الأم من الإصابة بالنزيف المهبلي عقب الولادة من خلال إدرار حليب الأم بالثدي.
  • وقاية الأم من خطر الإصابة بسرطان المبايض وسرطتن الثدي بشكل كبير.

فوائد الرضاعة الطبيعية للرضيع

  • يمتلك حليب الأم قدرة فائقة على التكيف مع احتياجات الطفل الغذائية وفقاً لكل مرحلة عمرية يمر بها خلال أول عامين من عمره، ليتضمن كافة العناصر الغذائية الضرورية لكل مرحلة، مما يساعد الطفل على النو بشكل صحي ومتوازن.
  • تساعد في حماية الطفل من الإصابة بالعدوى الفيروسية و البكتيرية المُسببة للكثير من الأمراض، وذلك لامتلاك حليب الأم الكثير من الخصائص الطبيعية المدعمة لصحة الجهاز المناعي للطفل.
  • أول قطرات من حليب الأم (حليب السرسوب) تساعد على تليين أمعاء الطفل وتنظيفها وتمنحه الوقاية من الإصابة بداء الصفراء.
  • تساعد في نمو عضلات وجه وفم الطفل بسرعة، كما تعمل على تسريع نمو وظهور الأسنان لديه.
  • يمتلك حليب الأم العديد من العناصر الغذائية المهمة المدعمة لصحة الطفل والتي تساعد في نمو عقله وعضلات جسده بشكل صحي، كما تسهم في رفع مستويات ذكاء الطفل مُنذ أيامه الأولى.
  • تسهم في تقليل خطر إصابة الطفل بالتهاب المسالك البولية.
  • تقي الطفل من الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي شائعة الحدوث بين الرُضع كالالتهابات المعوية، الإمساك، الإسهال، عسر الهضم.
  • تقي الطفل من التعرض لمتلازمة الموت المفاجئ للرضع لا قد الله.
  • تساعد في الحفاظ على الوزن المناسب لجسد الطفل وعدم إصابته بالسمنة وزيادة الوزن.
  • وقاية الطفل من الإصابة بالأمراض المزمنة كداء السكري من النوع الأول.

فوائد الرضاعة الطبيعية لانقاص الوزن

عادةً ما تعاني الكثير من الأمهات من زيادة وزنهن بشكل ملحوظ خلال فترة الحمل وكثيراً ما تمتد هذه الزيادة خلال الثلاثة أشهر الأولى من الولادة، إلا انه بعد ذلك تساعد الرضاعة الطبيعية على زيادة معدل حرق الدهون بالجسم وخاصةً تلك الدهون المتراكمة في مناطق البطن، الفخذين، الحوض، لذا فالأمهات المُرضعات لديهن القدرة على إنقاص وزنهن الزائد أكثر من اللواتي يعتمدن على الحليب الصناعي.

فوائد الرضاعة الطبيعية للرحم

تسهم فترة الرضاعة الطبيعية للطفل والتي تستمر لمدة عامين متتاليين على منع نزول دماء الدورة الشهرية طوال هذه الفترة مما يسهم في الحفاظ على سلامة وكفاءة عمل المبيضين بعد الولادة، كما تسهم في الحفاظ على نسبة الحديد الموجودة بالجسم.

كما تُعد وسيلة فعالة في شد الرحم وإعادته إلى حجمه الطبيعي بعد عملية الولادة، كما تسهم في التخلص من انتفاخ البطن الملازم لهذه المرحلة، نظراً لأن الرضاعة الطبيعية تحفز الجسم على إفراز هرمون الأوكيتوسين الفعال في تصغير حجم الرحم في وقت أقصر.

موقع إستفاده ينشر لكم ما هي فوائد الرضاعة الطبيعية للأم والطفل والمواضيع الأخري التي يمكنكم الإستفاده منها .. جميع الحقوق محفوظه لموقعنا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *