التخطي إلى المحتوى


تزداد شعبية النظم الغذائية النباتية لأسباب صحية وبيئية حيث يزعمون أنهم يقدمون مجموعة متنوعة من الفوائد الصحية تتراوح بين فقدان الوزن وخفض نسبة السكر في الدم للوقاية من أمراض القلب والسرطان والوفاة المبكرة حيث أن الدراسات ذات الشواهد هي طريقة موثوقة لجمع الأدلة على فوائد النظام الغذائي النباتي وتحلل هذه المقالة 8دراسات موثوقة ومجربة ذات شواهد لتقييم مدى تأثير النظام الغذائي النباتي على صحتك.

الدراسات ال8 عن النظام الغذائي النباتي

1-الدراسة الأولى عن آثار النظم النباتية على دهون الدم

موقع الدراسة: مراجعة منهجية وتحليل للتجارب ذات الشواهد العشوائية في مجلة جمعية القلب الأمريكية عام 2015.

تفاصيل الدراسة: يتضمن هذا التحليل 832 مشاركًا استمرت الدراسات عليهم من 3 أسابيع إلى 18 شهرًا وقام الباحثون بتقييم التغيرات في:

  • الكولسترول الكلي.
  • البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL) الكولسترول لضار.
  • البروتين الدهني عالي الكثافة (HDL) الكولسترول الجيد.
  • مستويات الدهون الثلاثية.

نتيجة الدراسة: خفضت النظم الغذائية النباتية جميع مستويات الكوليسترول أكثر من الأنظمة الغذائية الغير نباتية، لكنها لم تؤثر على مستويات الدهون الثلاثية في الدم.

2-الدراسة الثانية عن تأثير النظام الغذائي النباتي على مخاطر القلب والأوعية الدموية لدى الأطفال البدينين المصابين بفرط كوليسترول الدم وأولياء أمورهم

موقع الدراسة: جامعة طب الأطفال الأمريكية عام 2015.

تفاصيل الدراسة: شملت هذه الدراسة 30 طفلاً يعانون من السمنة وارتفاع مستويات الكوليسترول وأولياء أمورهم حيث يتبع كل زوج حمية نباتية أو حمية جمعية القلب الأمريكية (AHA) الغير نباتية لمدة 4 أسابيع.

نتيجة الدراسة: انخفض إجمالي السعرات الحرارية بشكل ملحوظ في غذاء كل الأشخاص الذين اتبعوا النظام الغذائي النباتي وحمية جمعية القلب الأمريكية (AHA).

تناول الأطفال والآباء الذين اتبعوا النظام الغذائي النباتي أقل من البروتين والكوليسترول والدهون المشبعة وفيتامين د وفيتامين ب 12 والكربوهيدرات والألياف من مجموعة AHA.

فقد الأطفال الذين يتبعون النظام الغذائي النباتي 6.7 رطل (3.1 كجم) في المتوسط ​​ خلال فترة الدراسة وكان هذا 197 ٪ أكثر من الوزن الذي فقده أولئك في مجموعة AHA.

في نهاية الدراسة كان لدى الأطفال الذين يتبعون النظام الغذائي النباتي مؤشر كتلة الجسم (BMI) أقل بكثير من أولئك الذين يتبعون النظام الغذائي AHA.

كان لدى الآباء في المجموعات النباتية متوسط ​​0.16 ٪ أقل من مستوى HbA1c وهو مقياس لإدارة سكر الدم كما كان لديهم مستويات أقل من الكوليسترول الضار (LDL) من تلك الموجودة في حمية AHA.

3-الدراسة الثالثة هي تجربة عشوائية محكومة متعددة المراكز لبرنامج تغذية نباتي لتقليل وزن الجسم ومخاطر القلب والأوعية الدموية

موقع الدراسة: دراسة GEICO “المجلة الأوروبية للتغذية السريرية عام 2013”.

تفاصيل الدراسة: قام الباحثون ب توظيف300 مشاركًا من 10 مكاتب تابعة لشركة GEICO حيث تم إقران كل مكتب بآخر واتبع 150 من الموظفون نظامًا غذائيًا نباتيًا قليل الدسم وال 150 الأخرين اتبعوا نظام غذائي غير نباتي لمدة 18 أسبوعًا.

نتيجة الدراسة: استهلكت المجموعة النباتية المزيد من الألياف وكمية أقل من الدهون المشبعة والكوليسترول من المجموعة الغير نباتية.

خسر المشاركون الذين اتبعوا النظام الغذائي النباتي لمدة 18 أسبوعًا في المتوسط ​​9.5 رطل (4.3 كجم) مقارنة بـ 0.2 رطل (0.1 كجم) في المجموعة الغير نباتية.

انخفضت مستويات الكوليسترول الكلي والكوليسترول الضار (LDL) بنسبة 8 مجم / ديسيلتر في المجموعات النباتية بينما المجموعة الغير نباتية انخفضت مستويات الكوليسترول الكلي والكوليسترول الضار (LDL) بنسبة 4مجم / ديسيلتر وزادت مستويات الكوليسترول الجيد (HDL) وقلت مستويات الدهون الثلاثية في المجموعات النباتية أكثر من المجموعة الغير نباتية.

انخفضت مستويات HbA1c (وهو مقياس لإدارة سكر الدم) بنسبة 0.7 ٪ في المجموعة النباتية مقارنة بـ 0.1 ٪ في المجموعة الغير نباتية.

4-الدراسة الرابعة عن آثار التدخل الغذائي على وزن الجسم والتمثيل الغذائي وحساسية الأنسولين

موقع الدراسة: المجلة الأمريكية للطب عام 2005.

تفاصيل الدراسة: اشتملت هذه الدراسة على 64 أنثى يعانون من زيادة الوزن ولم يصلوا بعد إلى سن اليأس حيث اتبعوا إما نظامًا غذائيًا نباتيًا منخفض الدهون أو نظامًا غذائيًا غير نباتيًا منخفض للتحكم في الدهون استنادًا إلى إرشادات برنامج تعليم الكوليسترول الوطني (NCEP) لمدة 14 أسبوعًا.

لم تكن هناك قيود على السعرات الحرارية وتم تشجيع كلتا المجموعتين على تناول الطعام حتى الشبع حيث أعد المشاركون وجباتهم الخاصة وحضروا جلسة دعم غذائية أسبوعية طوال فترة الدراسة.

نتيجة الدراسة: على الرغم من عدم وجود قيود على السعرات الحرارية استهلكت المجموعتان حوالي 350 سعرًا حراريًا أقل في اليوم، استهلكت المجموعة النباتية أقل من البروتين الغذائي والدهون والكوليسترول وألياف أكثر من مجموعة النظام الغذائي  غير النباتي NCEP.

خسر المشاركون في المجموعة النباتية ما معدله 12.8 رطل (5.8 كجم) مقارنة بـ 8.4 رطل (3.8 كجم) لأولئك الذين يتبعون نظام NCEP الغذائي غير النباتي كما كانت التغيرات في مؤشر كتلة الجسم ومحيط الخصر أكبر في المجموعات النباتية وتحسنت مستويات السكر في الدم والأنسولين وحساسية الأنسولين بشكل ملحوظ للجميع.

5- الدراسة الخامسة عن تأثير النظم الغذائية النباتية على مرضى السكري

موقع الدراسة: جامعة الطب الأمريكية عام 2006

تفاصيل الدراسة: قام الباحثون باختبار 99 مشاركًا مصابين بداء السكري وقاموا بمطابقتهم على أساس مستويات HbA1c.ثم قام العلماء بشكل عشوائي بتعيين كل زوج ليتبعوا إما نظامًا غذائيًا نباتيًا قليل الدسم أو نظامًا غذائيًا غير نباتي يعتمد على إرشادات جمعية السكري الأمريكية (ADA) لعام 2003 لمدة 22 أسبوعًا.

لم تكن هناك قيود على أحجام الوجبات والسعرات الحرارية والكربوهيدرات في النظام الغذائي النباتي حيث طُلب من أولئك الذين يتبعون نظام ADA الغذائي تقليل استهلاكهم من السعرات الحرارية بمقدار 500-1000 سعر حراري في اليوم.كان لجميع المشاركين أيضًا جلسة أولية فردية مع اختصاصي تغذية وحضروا اجتماعات مجموعة التغذية الأسبوعية طوال فترة الدراسة.

نتيجة الدراسة:

ضاعف المشاركون الذين يتبعون النظام الغذائي النباتي من تناولهم للألياف في حين بقيت كمية الألياف التي يستهلكها أولئك الموجودون في مجموعة ADA كما هي وبعد 22 أسبوعًا خسرت المجموعة النباتية 12.8 رطلاً (5.8 كجم) في المتوسط و كان هذا الوزن أكثر بنسبة 134٪ من متوسط ​​الوزن المفقود في مجموعة ADA.

وانخفضت مستويات الكوليسترول الكلي والكوليسترول الضار والكوليسترول الجيد (الجيد) في كلتا المجموعتين ومع ذلك في المجموعة النباتية انخفضت مستويات HbA1c بمقدار 0.96 وكان هذا 71 ٪ أكثر من مستويات المشاركين في ADA.

 

6- الدراسة السادسة عن نظام غذائي نباتي للنساء المصابات بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات

تفاصيل الدراسة: اتبعت 18 أنثى تعاني من متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (PCOS) نظام غذائي نباتي منخفض الدهون و18 أنثى اتبعت نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية لمدة 6 أشهر.

نتيجة الدراسة: فقد أولئك في المجموعة النباتية ما مجموعه 1.8٪ من وزن الجسم خلال الأشهر الثلاثة الأولى، بينما لم يفقد أولئك في المجموعة الثانية ذات السعرات الحرارية المنخفضة الوزن ومع ذلك لم تكن هناك اختلافات كبيرة بعد 6 أشهر لهؤلاء.

يستهلك الأشخاص الذين اتبعوا النظام الغذائي النباتي معدل 265 سعرًا حراريًا أقل في المتوسط ​​من أولئك الذين يتبعون النظام الغذائي منخفض السعرات الحرارية، على الرغم من عدم وجود قيود على السعرات الحرارية كما استهلك المشاركون في المجموعة النباتية نسبة أقل من البروتين والدهون والكربوهيدرات من أولئك الذين يتبعون النظام الغذائي منخفض السعرات الحرارية ولم يلاحظ أي اختلافات في الحمل أو الأعراض المتعلقة متلازمة تكيس المبايض بين المجموعتين.

7- الدراسة السابعة عن الأنظمة الغذائية النباتية عالية البروتين

تفاصيل الدراسة: اتبع عشرون رجلًا يعانون من السمنة نظامًا غذائيًا نباتيًا و20 أخرون اتبعوا نظامًا غذائيًا قائمًا على اللحوم لمدة 14 يومًا وبعد 14 يومًا قام المشاركون بتبديل النظم الغذائية بحيث تلقت المجموعة النباتية النظام الغذائي القائم على اللحوم للأيام الـ 14 التالية والعكس صحيح.

تمت مطابقة الأنظمة الغذائية بالسعرات الحرارية وقدمت كلاهما 30٪ من السعرات الحرارية من البروتين و30٪ من الدهون و40٪ من الكربوهيدرات حيث قدم النظام الغذائي النباتي بروتين الصويا.

نتيجة الدراسة: فقدت التي اتبعت نظامًا غذائيًا نباتي حوالي 4.4 رطل (2 كجم) و1 ٪ من وزن الجسم وفقدت بالمقابل المجموعة التي اتبعت نظامًا غذائيًا يعتمد على اللحوم 2.2رطل (1 كجم) و0.5 ٪ من وزن الجسم.

8-الدراسة الثامنة عن التهاب المفاصل أثناء اتباع نظام غذائي نباتي

موقع الدراسة: المجلة البريطانية لأمراض الروماتيزم عام 1997.

تفاصيل الدراسة: شملت هذه الدراسة 43 شخصًا يعانون من التهاب المفاصل الروماتويدي حيث استهلك المشاركون إما نظامًا غذائيًا نباتيًا خامًا غنيًا بالعصيات اللبنية أو نظامهم الغذائي النهاري المعتاد لمدة شهر واحد.

تلقى المشاركون في المجموعة النباتية وجبات خام معبأة وغنية بالبروبيوتيك طوال فترة الدراسة واستخدم الباحثون عينات البراز لقياس الاستبيانات لتقييم نشاط المرض.

نتيجة الدراسة: وجد الباحثون تغييرات كبيرة في استبيانات البراز للمشاركين الذين تناولوا النظام الغذائي النباتي الغني بالبروبيوتيك ولكن لم تحدث تغييرات في أولئك الذين اتبعوا نظامهم الغذائي المعتاد كما شهد المشاركون في المجموعة النباتية المزيد من التحسينات بشكل ملحوظ في أعراض المرض مثل التحسن في تورم المفاصل.

استنتاجات الدراسة:

يبدو أن النظام الغذائي النباتي الخام الغني بالبروبيوتيك يغير الفلورا المعوية ويقلل من أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي مقارنة بالنظام الغذائي الغير نباتي او الاعتيادي.

الخلاصة

فقدان الوزن

نظرت الدراسات المذكورة أعلاه في آثار النظام الغذائي النباتي على فقدان الوزن وفي غالبية هذه الدراسات بدا أن النظام الغذائي النباتي أكثر فعالية من النظام الغذائي الغير نباتي في مساعدة المشاركين على إنقاص الوزن. قد يرجع سبب الاستفادة من النظام الغذائي النباتي إلى استهلاك سعرات حرارية أقل من تلك الموجودة في النظام الغذائي الغير نباتي وتناول كميات أكبر من الألياف الغذائية مما قد يساعد الأشخاص على الشعور بالشبع وفقدان الوزن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *