التخطي إلى المحتوى


يمكن أن تساعد  الكربوهيدرات الصحية على زيادة الطاقة والتحكم في الوزن، لأنها تحتوي على الألياف، مما يجعل الجسم يحتاج إلى وقت أطول حتى يهضمها. وبالنتيجة تساعد الكربوهيدرات الصحية في الحفاظ على مستويات الطاقة والسكر في الدم، وتعدل المزاج وتقلل الشهية بين الوجبات.

وبالتالي يجب أن يتكون حوالي 50 إلى 60٪ من إجمالي السعرات الحرارية اليومية من الكربوهيدرات. لكن ما يجب معرفته أنه يوجد نوعين من الكربوهيدرات: الضارة والصحية. وتعتبر الأطعمة غير المرغوب فيها والزيوت المهدرجة والسكريات المكررة من مجموعة الكربوهيدرات الضارة، لكن كل من الفواكه والخضروات، وكذلك المحليات الطبيعية، تشكل مجموعة الكربوهيدرات الصحية.

جدول المحتويات

من أين نحصل على الكربوهيدرات الصحية؟ وما هي فوائدها؟

لتحقيق التوازن عند استهلاك الكربوهيدرات الصحية يجب أن نكون قادرين على التمتع بالفوائد الغذائية التي توفرها، ويجب أن نضيفها إلى نظامنا الغذائي، ومن أهم الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات الصحية نذكر ما يلي:

1 – الأرز البني

يعتبر الأرز أكثر الحبوب استهلاكًا في العالم بعد القمح. إلى جانب كونه اقتصاديًا، فهو من الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات بحوالي 80٪، والأرز البني من الحبوب الكاملة التي توفر المزيد من العناصر الغذائية، وتكون أكثر قدرة على الإشباع، بالإضافة إلى الفوائد الصحية التي توفرها. على عكس الأرز الأبيض، الذي يتم تجريده من المحتوى الغذائي القيم أثناء المعالجة.

ففي إحدى الدراسات، ل200000مشترك. تابع الباحثون نظامهم الغذائي وعاداتهم ونمط الحياة والصحة العامة، ووجدوا أن المشاركين الذين تناولوا وجيتين أو أكثر من الأرز البني في الأسبوع كانوا أقل عرضة لعوامل خطر الإصابة بمرض السكري مقارنة بأولئك الذين تناولوا الأرز الأبيض.


2 – الفشار

لا يتطلب تناول الطعام الصحي أن تتخلى دائمًا عن الوجبات الخفيفة المقرمشة، لذا إن كنت تبحث عن شيء مقرمش، فيفضل تناول الفوشار لأنه من الكربوهيدرات الصحية. بالإضافة إلى إن الفشار هو بديل الحبوب الكاملة المغذي. ففي دراسة نُشرت في مجلة Federation of American Society for Experimental Biology Journal  في عام 2011م.

تناول 111شخص الوجبات الغذائية النموذجية لمدة ثلاثة أشهر، من الفشار الخالي من الدهون. وفي نهاية الدراسة، أظهر المشاركون الذين تناولوا الفشار انخفاض في تناول الدهون الكلية والدهون المشبعة بشكل كبير، بالإضافة إلى زيادة  تناولهم الألياف.


3 – الكوسة

يوصى بتناول الكوسة في الحساء واليخنات والأطباق الجانبية. حيث يحتوي الكوب المطبوخ منها تسع جرامات من الألياف، والكمية اليومية الموصى بها هي 25 جرامًا للنساء و 38 جرامًا للرجال.

ربما لا تكون الكوسة هي أول طعام يتبادر إلى الذهن عندما تفكر في الألياف، ولكن تناول كمية مناسبة من هذه الخضار يوفر طريقة سهلة لزيادة تناول الألياف على مدار العام. حيث تتمتع أليافه بمجموعة واسعة من الفوائد الصحية، فهي تساعد في الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي، والوقاية من أمراض القلب.


4 – الكينوا

الكينوا عبارة عن معادن زائفة، مما يعني أنه على الرغم من استهلاكها كحبوب، إلا أنها في الواقع بذرة لها فوائد غذائية فريدة. حيث تحتوي الحبوب الزائفة مثل الكينوا على نسبة عالية من البروتين، وتوفر تركيزات أعلى من الفيتامينات والمعادن مثل الحديد وفيتامين ب، وهي بديل طبيعي للحبوب خالية من الغلوتين.

تعتبر الأطعمة الخالية من الغلوتين مهمة، وإذا كنت تعاني من مرض الاضطرابات الهضمية أو عدم تحمل الغلوتين. توفر حصة 2/3 من الكينوا المطبوخة حوالي 5.5 جرام من البروتين و 3.5 جرام من الألياف. بالإضافة إلى ذلك، تحتاج الكينوا 20 دقيقة فقط من وقت الطهي.


5 – التوت

إن التوت أفضل الكربوهيدرات في الطبيعة، وهو مصدر جيد للألياف، ولكن هذه الفاكهة غنية بشكل خاص بالمغذيات النباتية ومضادات الأكسدة، التي تفيد وتحافظ على الصحة. وتعتبر مغذية للدماغ.

وأيضًا يساعد التوت الأزرق والفراولة في الحفاظ على وظائف المخ لدى النساء، لذلك استمتعوا بالتوت، من خلال إضافته للعصائر وفطائر الحبوب الكاملة وحتى السلطات. لكن يجب الانتباه إلى أن التوت بمفرده حلو بدرجة مناسبة، لكن استهلاك الكثير من السكر يمكن أن يؤدي إلى زيادة غير مرغوب فيها في الوزن واختلالات في نسبة السكر في الدم.


6 – الفاصولياء

الفاصولياء هي من بقوليات اللذيذة، بالإضافة إلى إنها مفيدة للقلب. ويمكن أن تساعد الألياف الموجودة في الفاصولياء على خفض الكوليسترول، لأنها بطيئة الهضم وغير القابلة للذوبان. كما تساعد الفاصولياء على الحفاظ على استقرار نسبة السكر في الدم، وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب وأنواع معينة من السرطان.

إن كوب واحد من الفاصولياء المطبوخة، يحتوي 19 جرامًا من الألياف. كما أنها غنية بالبروتين ومضادات الأكسدة وقليلة الدهون. يمكن دمجها بشكل تدريجي في النظام الغذائي لعدم حصول مضايقات مثل الانتفاخ والغازات.


7 – الشوفان

دقيق الشوفان هو أحد أكثر الأطعمة فائدة لغناه بالكربوهيدرات والألياف، حيث يحتوي كل كوب من الشوفان على50 جرامًا من الكربوهيدرات، يستهلك الشوفان من قبل الكثير من المشاهير، ويعتبر الشوفان أول من حصل على عينة من ملصقات الأغذية الصحية من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) .

في يناير 1997م، ذكرت الملصقات أن الشوفان يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب عندما يستهلك مع نظام غذائي قليل الدسم. وبالتالي تحسين مستويات الكوليسترول ووزن الجسم وضغط الدم.  وهو كغذاء غني بالألياف، يتمتع بفائدة إضافية تتمثل في الشعور بالشبع تمامًا. ولجعله أكثر صحة، يمكن استخدم الحليب قليل الدسم أو الماء مع الشوفان بدلاً من الحليب كامل الدسم. والنتيجة أن الشوفان من أهم الكربوهيدرات الصحية.


8 – المانجو

القطعة الواحدة من المانجو تحتوي على حوالي 135 سعرة حرارية، وتحتوي على نسبة عالية من الألياف، أي ما يقرب من 4 جرامات من الألياف لكل قطعة من الفاكهة متوسطة الحجم، بالإضافة إلى مضادات الأكسدة بما في ذلك فيتامين سي وبيتا كاروتين. كما إن المانجو هي أيضًا فاكهة تحارب السرطان.

في دراسة نشرت عام 2010م، في مجلة الزراعة وكيمياء الغذاء، استنتج الباحثون أن آثار مستخلصات المانجو على الخلايا غير السرطانية المرتبطة بسرطان القولون والبروستاتا والثدي. ووجدوا أن المستخلصات ساعدت الخلايا السليمة على عدم الإصابة بالسرطان وتقليل نمو الخلايا السرطانية.


9 – باستا القمح الكامل (المعكرونة)

تحتوي المعكرونة المصنوعة من الحبوب الكاملة على جميع الأجزاء المغذية من الحبوب الأصلية، مما يجعلها مصدرًا قيمًا لفيتامينات ب والحديد والبروتين والألياف. إن فوائدها المتعددة تجعل منها غذاء يعزز الطاقة طويلة الأمد، يقلل الشهية بين الوجبات.

يحتوي كوب واحد من معكرونة القمح الكامل المطبوخ  6جم من الألياف و 7 جم من البروتين. وإذا أردت أن تتأكد من تناول المعكرونة المصنوعة من القمح الكامل، اختر المعكرونة المصنفة  مئة بالمئة من القمح الكامل، أو التي تحتوي على الحبوب الكاملة مثل القمح أو الحنطة أو الأرز البني كمكونات رئيسية.


10 – الموز

الموز مغذي بشكل كبير لدرجة أنه يعتبر من الفاكهة الممتازة. فهو خالي بشكل طبيعي من الدهون والكوليسترول، ويعتبر مصدر مهم للفيتامينات B6 و C والمغنيسيوم والبوتاسيوم والألياف. وأيضًا تحمي الشوارد الموجودة فيه، وخاصة البوتاسيوم من الجفاف.حيث إن 3 جرامات من الألياف الموجودة في الموز لكل وجبة تعطي الشعور بالشبع.

مما يجعله طعامًا مفيدًا بين الوجبات. وبالتالي ينصح بتناول موزة واحدة على الأقل يوميًا، وخاصةً الرياضيين ومن يقوم بالعديد من الأنشطة، بالإضافة إلى من يعاني من ارتفاع ضغط الدم.


11 – البطاطا

وهي من الأطعمة عالية الكربوهيدرات، وواحده من أكثر الأطعمة المتوفرة مع إنها غير مكلفة ومتواجدة في السوق والتي يتم تناولها بشكل مستمر في نظامنا الغذائي. ومع ذلك، يجب عدم تناولها قلي، أو استخدام أي نوع من الزيت معها.

أفضل طريقة لتناولها هي السلق أو التحضير في الفرن، وهي طريقة يمكن أن نحافظ بها على الكمية الموصى بها من الكربوهيدرات بطريقة طبيعية. فإن كل 100 جرام من البطاط تساوي 27 جرامًا من الكربوهيدرات، وهي كمية مثالية لاستكمالها بأنواع أخرى من الطعام. بالإضافة إلى ذلك تعد البطاطا مصدرًا لفيتامين ب 6 وفيتامين ج والبوتاسيوم.


12 – الخبز

يحتوي خبز النخالة على الكربوهيدرات الصحية، والخبز غذاء غني بالكربوهيدرات الجيدة عندما يصنع من ألياف النخالة. بالإضافة إلى العناصر الغذائية التي تحتوي على البروتينات والدهون والمعادن وحتى يوجد فيه نسبة مئوية من الماء.


13 – الحبوب الكاملة

الحبوب الكاملة مليئة بالكربوهيدرات منخفضة نسبة السكر في الدم، لأنها توفر الطاقة التي تحتاجها للقيام بمختلف الأنشطة. حيث تحتوي جميع الحبوب تقريبًا على نسبة عالية من الألياف، وهو أمر ضروري لتنظيم العبور المعوي، بالإضافة إلى تعزيز حالة الشبع وإطالة أمدها، ووفقًا لدراسة أجرتها جامعة تافتس (الولايات المتحدة)، يساعد استهلاك الحبوب الكاملة على تنظيم عملية التمثيل الغذائي.


في النهاية…

  • يعتقد معظمنا أن تناول الكربوهيدرات غير مناسب عندما يتعلق الأمر بفقدان الوزن. وهذا التفكير غير صحيح لأن الكربوهيدرات عبارة عن مغذيات كبيرة تعمل على توفير الطاقة من أجل أن يعمل الجسم بشكل سليم.
  • توفر الكربوهيدرات العديد من الفوائد الصحية، وهذا هو السبب في أنها ضرورية جدًا للجسم ليعمل بشكل صحيح.
  • توجد الكربوهيدرات الصحية في العديد من الأطعمة والمشروبات، والموجودة بشكل طبيعي في الفواكه والخضروات والحبوب والبذور والبقوليات. على العكس من ذلك، فإن أكثرها ضررًا هي تلك الموجودة في الأطعمة المصنعة على شكل نشا أو سكر.

المصادر:

8 أغذية غنية بالكربوهيدرات – mejorconsalud

10 كربوهيدرات صحية يمكنك تضمينها في نظامك الغذائي – entrenamiento

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *