التخطي إلى المحتوى


من الطبيعي أن تزاد نسبة السكر في الدم بعد تناول الطعام، خاصةً إذا كنت تأكل وجبة غنية بالكربوهيدرات المكررة. ولكن إذا ارتفع مستوى السكر في الدم أكثر من الحد الطبيعي، فإنك قد تعاني من مرض السكري أو حالة تسمى ما قبل السكري، وهي حالة تشير إلى وجود خطر قوي وتعني أنك قد تعاني من مرض السكري في المستقبل.

إذا كنت مصابًا بمرض السكري بالفعل، فسوف يوصي الطبيب بإبقاء نسبة السكر في الدم ضمن نطاقٍ محدد. وإجراء اختبار كمية السكر بعد مرور ساعة إلى ثلاث ساعات من تناول أي وجبة غنية بالكربوهيدرات.

لماذا يرتفع سكر الدم بعد تناول الطعام؟

عندما تأكل الكربوهيدرات، يكسر جسمك السكريات التي تحتويها إلى الجلوكوز. لا يستطيع جسمك امتصاص معظم السكريات دون أن يكسرها أولًا. تتكسر السكريات البسيطة مثل السكر المكرر بسرعة كبيرة. يمكنك امتصاصها بسرعة في مجرى الدم، مما يرفع نسبة السكر في الدم.

عند الأشخاص الأصحاء، لا ترتفع المستويات بشكلٍ كبير وتعود إلى وضعها الطبيعي بسرعة. أما إذا كنت مصابًا بمرض السكري، فإن مستوياتك بعد تناول الوجبة سترتفع وتظل مرتفعة أكثر من المستويات عند الأشخاص الآخرين. يحدث هذا لأن البنكرياس إما لا يطلق كمية كافية من الأنسولين، وهو الهرمون الذي يساعد الخلايا على امتصاص الجلوكوز، أو أن الخلايا لا تستجيب بشكل صحيح لإفراز الأنسولين.

ما هو معدل السكر الطبيعي بعد الأكل؟

إذا كان طبيبك يشك في وجود مستويات غير طبيعية من الجلوكوز، فقد يقترح إجراء اختبار تحمل الغلوكوز. يتم منحك حوالي 75 جرام من الكربوهيدرات بعد الصيام لمدة 12 ساعة. في فترات تتراوح من ساعة إلى ثلاث ساعات، يقوم الطبيب بسحب الدم وتحليل مستويات الجلوكوز. جلوكوز الصيام العادي هو 60 إلى 100 ملغ لكل ديسيلتر. يجب أن ترتفع مستوياتك ولا يزيد عن 200 ملغ لكل ديسيلتر بعد ساعة واحدة من الأكل ولا يزيد عن 140 ملغ لكل ديسيلتر بعد ساعتين من الانتهاء من تناول وجبة خفيفة. معظم الأشخاص الأصحاء الذين لا يعانون من مرض السكري لديهم قراءات لمدة ساعتين أقل من 120 ملغ لكل ديسيلتر.

مستويات السكر ما قبل السكري

يشير سكر الدم الصائم من 100 إلى 130 ملغ لكل ديسيلتر إلى ضعف استقلاب الجلوكوز. هذا يعني أنك لا تعالج الجلوكوز بشكل طبيعي، مما يضعك في خطر أعلى للإصابة بمرض السكري. في غضون 10 سنوات، سيصاب معظم مرضى ما قبل السكري بمرض السكري ما لم يغيروا نمط حياتهم وفقًا لمركز جوسلين للسكري.

مستويات السكر عند المصابين بداء السكري

إذا كان مستوى السكر في الدم أعلى من 200 ملغ لكل ديسيلتر بعد ساعتين من استهلاك 75 جرام من الكربوهيدرات، فإنك تعاني من مرض السكري، على الرغم من أن بعض الحالات الأخرى مثل مرض كوشينغ وبعض الأدوية يمكن أن تسبب ارتفاعًا في مستويات سكر الدم. بمجرد تشخيص مرض السكري، سيقوم الطبيب بتحديد نطاق مستهدف لسكر الدم بعد الوجبات. يريد معظم الأطباء أن تحافظ على نسبة السكر في الدم أقل من 180 ملغ لكل ديسيلتر بعد الأكل. في بعض الحالات، سيضع طبيبك حدودًا مختلفة استنادًا إلى مشكلاتك الصحية المحددة.

المضاعفات المحتملة لارتفاع نسبة السكر في الدم

كلما ارتفع معدل السكر في الدم بعد الأكل، كلما زادت احتمالية الإصابة بمضاعفات السكري مثل اعتلال الأعصاب أو اعتلال الشبكية السكري أو ضعف الدورة الدموية. المستويات العالية من الجلوكوز في الدم يمكن أن تؤدي إلى تلف الأوعية الدموية.

يمكنك التحكم في ارتفاع نسبة السكر في دمك بعد تناول الوجبة من خلال بضع خطوات بسيطة وسهلة المتابعة. أولا وقبل كل شيء، قم بترتيب وجباتك لتشمل المزيد من البروتين والأطعمة الغنية بالألياف مثل الخضروات والحبوب الكاملة. وهضمها ببطء، مما يحد من ارتفاع نسبة الجلوكوز في الدم. إن ممارسة بعض التمارين الرياضية بعد 30 دقيقة من وجبتك، مثل المشي بعد العشاء، يمكن أن يبطئ عملية الهضم لديك. كما أنه يساعد على الحد من تناول الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات مثل الحبوب المكررة والمشروبات الغازية السكرية، واختيار الأطعمة التي لها تأثير أقل على السكريات في الدم. يمكن أن تساعدك أداة تسمى مؤشر نسبة السكر في الدم أو GI، الأطعمة ذات معدل GI المنخفض لها تأثير أقل على جلوكوز دمك من تلك التي لها معدل عالي من السكريات.

أهمية الحفاظ على نسبة السكر ضمن الحدود الطبيعية

إن الحفاظ على مؤشر نسبة السكر في الدم وجعله تحت السيطرة هو أمر ضروري لمنع الإصابة بمرض السكري، بالإضافة إلى مواجهة تأثيرات السكر التي تتلف الجسم من خلال زيادة الشيخوخة، كما أن ذلك يساهم في السيطرة على الوزن. هذه نصيحة من داميانو جاليمبرتي، وهو متخصص في علوم الغذاء ورئيس الجمعية الطبية الإيطالية لمكافحة الشيخوخة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *