التخطي إلى المحتوى


إن أعظم شجرة عبر التاريخ التي تم ذكرها في القرآن الكريم هي شجرة الزيتون المباركة، فهي من الأشجار المعمرة والغنية بالفوائد، التي رافقت الإنسان عبر العصور إلى يومنا هذا.

نحن الآن في عصرنا الحالي نعتمد كثيراً في طعامنا على المواد التي تحتوي على العناصر الغذائية التي نحتاجها لحماية أجسادنا من أضرار المواد الأخرى، ومن أهمها الزيتون الأسود، حيث يتم استخراجه من هذه الأشجار المباركة، والزيتون من المواد الغذائية التي يجب إدراجها في نظامنا الغذائي بشكل يومي، للحصول على الفائدة الفائقة منه، فهو يحتوي على العديد من العناصر المهمة أهمها:

جدول المحتويات

أهم فوائد الزيتون الأسود للصحة والجسم

الزيتون الذي ُذكر بالقرآن (وطور السنين) فهذه إشارة ربانية غير قابلة للجدل على أنَّه يحتوي على فوائد عديدة تساهم في زيادة الصحة وبالتالي زيادة سنين العمر، من أهم فوائده:

  • له دور في تحسين مستوى ضغط الدم، وحماية القلب من الأمراض.
  • يقي الزيتون الأسود من أمراض العقل، والسكتة الدماغية والزهايمر.
  • له دور فعال في تحسين الرؤية، وتقوية البصر وعلاج أمراض العين المختلفة لأنه يحتوي على فيتامين A.
  • يحتوي على الألياف، فبالتالي له دور فعال في حل مشاكل أمراض الجهاز الهضمي.
  • من أهم فوائد الزيتون الأسود أنَّه يمنع تراكم الدهون ويحد من زيادة نسبة الكولسترول الضار، وبالرغم من أنَّ الزيتون يحتوي على دهون لكنها دهون نافعة للجسم.
  • يعد الزيتون الأسود، وصفة علاجية طبيعية للتخلص من التهاب وألم المفاصل.
  • يستخدم زيت الزيتون الأسود، الذي يتم استخراجه من الزيتون الأسود، في دهن جسم الرضيع لترطيب جسده وحمايته من البكتريا الضارة.
  • يحارب الزيتون الاسود الكائنات الدقيقة، التي لا ترى بالعين المجردة، لذا له دور فعال في محاربة الالتهابات.
  • يستخدم في التخسيس، حيث يقوم بتنشيط الخلايا المسؤولة عن إنتاج المواد كيميائية التي تساهم في حرق الدهون.
  • يحتوي على فيتامين E، الذي يلعب دوراً مهماً في وظائف الرئتين ووقايتها.

هل يمكننا تمييز الزيتون الأسود إن كان تجارياً أم طبيعياً؟

أغلب الناس التي تعيش في مناطق ُتزرْع فيها الزيتون الأسود، يمكنها ببساطة معرفة الفرق، لكن بالنسبة للناس التي تعيش بعيداً عن زراعته، يصعب عليها التمييز إن كان الزيتون الأسود تجارياً أم طبيعياً، حيث أن الناس التي اعتادت على تناول الزيتون الأسود التجاري لا يمكنها تميز المذاق الطبيعي منه، لكن لمعرفة الفرق بينهما يوجد إشارات قد تساعدك على معرفة ذلك ومنها:

  • الزيتون الأسود يحتوي على كمية جيدة من الزيت، بحيث يمكن أن يظهر أمامنا من خلال لمسه، كما يمكننا أن نشعر كم هو زيتي.
  • ويمكن معرفة ذلك، من خلال مذاقه اللذيذ حيث أن الزيتون الأسود يمتاز بطعم رائع.
  • إذا وجدنا أثناء شرائنا زيتونًا أسودًا خالي من البذور، فهذه علامة واضحة على أنه زيتون تجاري.
  • يوجد في الأسواق زيتون أسود، سواده غير طبيعي يمكن معرفته من النظر ومن خلال التذوق واللمس بالإضافة إلى ما ذكره.

فوائد الزيتون الأسود من الناحية الجمالية؟

  • أعظم مرطب طبيعي هو زيت الزيتون الذي نستخلصه منه، حيث نلاحظ معظم منتجات العناية بالشعر وترطيب الجسم يدخل في تركيبها الزيتون.
  • إن تناول الزيتون الأسود، يمنح الترطيب الكامل للجسم ويغذي الشعر.
  • يعمل الزيتون الأسود على محاربة علامات التقدم في السن، لأنه يحتوي على مضادات الأكسدة التي تقاوم الشيخوخة.
  • يحافظ على صحة الجلد ويقي الجلد من التعرض للإصابة بسرطان الجلد، كما يحميه من الأشعة فوق البنفسجية.

هل يوجد أضرار للزيتون الأسود؟

من المتعارف عليه في الحياة أن أي شيء يزيد عن حده ينقلب ضده، على الرغم من كل الفوائد التي ذكرناها، فلابد من وجود أضرار متعلقة بطريقة استهلاكنا لأي مادة غذائية مهما كانت مفيدة للصحة. أهم الاضرار التي قد يتسبب بها التناول المفرط للزيتون الأسود، ما يلي:

  • رفع شديد لضغط الدم، حيث أنه يحتوي على نسبة عالية من الأملاح، وخاصةً الزيتون الأسود المنقوع بمحلول ملحي، وهذا ما يساعد على رفع ضغط الدم، حيث لا ينصح بتناول أكثر من 5 حبات يومياً.
  • التناول المفرط منه قد يسبب الضرر للحامل، لأنَّه يحتوي على كميات عالية بعض الشيء من الصوديوم، وزيادة الصوديوم قد يسبب الضرر للحامل وجنينها، لكن رغم ذلك قد لايسبب تناول الزيتون الأسود ذلك، إلا في حال تم تناوله بكميات كبيرة جدًا وعلى المدى الطويل، لكن لايوجد دليل علمي يؤكد ذلك.

فوائد الزيتون الأسود في علاج السرطانات

  • يوجد دراسات عالمية تؤكد أن تناول الزيتون الأسود يساعد على محاربة سرطان الثدي والقولون ويحد من انتشاره.
  • هنالك دراسات أخرى مفادها أن قشرة الزيتون تحتوي على 80% من حمض الزيت، حيث أنَّ هذا الحمض المختص في محاربة وإبطال عمل الخلايا السرطانية والحد من انتشارها.

خلاصة الكلام

أجسادنا أمانةً وِهبةً منحنها الله إيّاها، فصحتنا مسؤوليتنا لذا يجب الحفاظ عليها.

الباب الرئيسي لدخول عالم الصحة يأتي من الغذاء بالمرتبة الأولى، حيث إنَّ انتقاءك للعناصر الغذائية واختيار الكمية المناسبة أمرًا في غاية الأهمية، فنقص عنصر بسيط في نظامنا الغذائي قد يقلب حياة صحتك رأساً على عقب، فمن الأفضل عدم الاستهتار بالأمر.

في حال عدم الاستفادة من تناول الزيتون الأسود واتباعه كخطة علاجية أو ظهور مرض عضال شديد، حينها يجب استشارة الطبيب وأخذ الدواء المناسب.

هل يمكنك تخيل! هذه الحبة السوداء الصغيرة، التي تشبه قزحيّة العين أن تمدَّك بهذا الكم الهائل من الفيتامينات والعناصر الذهبية!.

 إن الله وضع سره في أصغر المخلوقات والأشياء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *