التخطي إلى المحتوى


في أي مجموعة عادة ما يكون للأصدقاء أدوارهم الخاصة فمنهم من هو مضحك ومنهم غريب الأطوار ومنهم الاجتماعي ومنهم الانطوائي إلخ… فكل هذه الأمور هي مجرد اختلاف في الشخصية، وصفات فريدة وسلوكيات تجعلنا من نحن وكيف نتصرف في الأوساط الاجتماعية وتحدد علاقتنا بالأشخاص حولنا.

لكن كبشر من الطبيعي أن نرغب فيما لا نمتلكه سواءً أكان شيئًا ماديًا أو علاقة أو سمة شخصية تجعل منا أشخاصًا أفضل. لذلك يخطر على بالنا الأسئلة التالية ما الذي يجعل الإنسان محبوبًا؟ لماذا يكون بعض الأشخاص أفضل من غيرهم في أمور معينة؟ هل هناك سر لتكون مشهورًا وناجحًا؟ وكيف يمكننا جميعًا بشكل عام أن نكون نسخًا أفضل من أنفسنا لتحسين حياتنا الشخصية وكذلك حياتنا المهنية؟ لذلك سنقدم لك عزيزي القارئ نصائح سوف تغير حياتك للأفضل وتجيب على سؤال كيفية تقوية الشخصية.

كيفية تقوية الشخصية وإعادة الثقة بالنفس

ما هي الأمور التي يجب عليك أن تفعلها للتحسين من شخصيتك وتطوير مواهبك الفطرية لتكون شخصًا فاعلًا في المجتمع، وما هي الخطوات التي يجب عليك اتباعها لطرد الأفكار والوساوس السلبية من تفكيرك، تعرف معنا على أهم الخطوات التي يجب عليك اتخاذها لتحسين شخصيتك.

أولًا: تعرف على الفرق بين من أنت ومن تريد أن تكون

الخطوة الأولى نحو التغيير والإجابة على سؤال كيفية تقوية الشخصية هي التعرف على ما يجب أن تغيره في حياتك، وهذا يتطلب معرفة ذاتية بشخصيتك وتصرفاتك، ثم عليك أن تقرر ما تريد أن تكون عليه النتيجة النهائية لشخصيتك، ثم ما هي الخطوات التي تمثل الجسر بين هويتك أو كيف أنت تتصرف الآن وبين من تريد أن تكون وكيف تريد أن تتصرف في المستقبل.

لكن نحن نعرف أنفسنا أفضل من أي شخص آخر، فإذا حددنا الصفات التي نرغب في تغييرها حتى نصبح أشخاصًا أفصل، يمكننا عندها العمل بكفاءة أكبر نحو تغير هذه الصفات لنكون ما نريد أن نكون.

فالرغبة هي الخطوة الأولى ثم تقييم وتحديد الصفات هو الخطوة الثانية بعدها يأتي العمل على تحسين الشخصية والتغيير.

ثانيًا: اتخذ إجراء لإحداث تغيير في حياتك

عندما نحدد الأجزاء التي يمكن أن تتحسن في شخصياتنا، يجب علينا عدم تجاهلها، ولا يجب أن نختلق الأعذار، يجب أن نكون ملتزمين باتخاذ الإجراءات المناسبة للتغيير، فمعظم الناس لا يتبنون الفرصة ويتخذون الإجراءات المناسبة.

وإذا كنا نأمل حقًا في رؤية التغيير في علاقاتنا الشخصية فعلينا الالتزام، لكن عادةً ما تكون الدورة على النحو التالي حددت شيئًا في شخصيتك لست سعيدًا به، ثم تحاول تغير شخصيتك، وبعدها تشعر بالفزع لعدم قدرتك على التغيير، ثم سوف تختلق الأعذار لعدم حصولك على ما تريد، وبعدها تقوم بإلهاء نفسك ونسيان ما تريد تغيره في شخصيتك، لذلك حاول تجنب هذه الحلقة الفارغة وأن تحاول الالتزام والاستمرار بالتغيير.

ثالثًا: يجب عليك التوقف عن مقارنة نفسك بالآخرين

يميل الأشخاص الذين يبحثون عن طريقة لتحسين الذات إلى التركيز كثيرًا على ما ليس لديهم وعلى مقارنة أنفسهم بالأشخاص الآخرين، لكن هذا خاطئ فيجب عليك التركيز على أفضل الأشياء فيك وليس على أفضل الأشياء في الأشخاص الآخرين، وأن تتوقف عن مقارنة نفسك بالآخرين وأن تركز على احتضان الاختلافات.

لا يوجد شخصان يشبهان بعضهما تمامًا في العالم، فكل شخص لديه شيء فريد ليقدمه، وعندما يقودك تفكيرك هذا بمقارنة نفسك بالآخرين إلى طريق مظلم، فهناك مجال للتعرف على طريقة تنفيذ التغيير بشكل إيجابي في شخصيتك وذلك بتحسين ما لديك بالفعل وليس بتحسين ما تفتقر إليه.

فاحترام الذات هو مفتاح الشعور بالسلام والطمأنينة، فسواء كنت انطوائيًا أو منفتحًا أو قصيرًا أو طويل القامة وتتغلب على شعور بأنك أقل قيمة من الآخرين “وهذا ليس بالصحيح” عندها ستستطيع إحداث الكثير من التغير في حياتك.

رابعًا: اقبل نوع شخصيتك وتعرف على نفسك

واحدة من أكثر الخطوات أهمية نحو التغيير والإجابة على سؤال كيفية تقوية الشخصية هو قبول نوع شخصيتك والتعرف على نفسك أكثر، فلكل نوع من أنواع الشخصيات نقاط قوة وضعف، فالانطوائيون مستمعون رائعون وطيبون ويطورون بأنفسهم كما أنهم تحليليين، أما المنفتحين يتسمون بالتواصل الاجتماعي والمرح والمشاركة وتحركهم العلاقات الاجتماعية.

فشخصيتك تجعلك من أنت، وكأفراد يجب أن يمتلك كل منا شخصيته المميزة، لذلك لا تسعى إلى أن تصبح شيئًا أو شخصًا لست عليه، بل قم بتحسين الصفات العظيمة التي تتسم بها،

تقبل كل ما أنت عليه الآن واسع إلى تحسينه، بدلاً من السماح للنقد الذاتي والاستخفاف بنفسك من تدمير حياتك.

خامسًا: ابذل جهدًا لإضافة الإيجابية إلى تفاعلك مع المجتمع

الأشخاص المحبوبون لا يأخذون كل شيء على محمل الجد، فالقدرة على تقبل المزاح وعدم الانفعال والتفكير الإيجابي تعد من أكثر العوامل تأثيرًا في شخصية الأشخاص المحبوبين، فهم يفهمون أن العالم مكان كبير ولا يستحق الكثير من الانفعال والتفكير.

لذلك حاول عزيزي القارئ أن تتنفس بشكل أعمق وأن تطلق التوتر والقلق والأفكار السلبية من دماغك، سيكون هناك دائمًا يوم آخر، وستمر الأوقات الصعبة وكأنها لم تكن، لذلك تذكر أن تفكر بطريقة إيجابية وأن تتفاعل بشكل مناسب مع المشاكل وأن تنشر الطاقة الإيجابية وأن تجذب الناس إلى هالتك وتترك انطباعًا جيدًا في كل مرة.

فما يجعل الشخص محبوبًا ينبع من الموقف الإيجابي والفضول والطاقة العالية والاستماع إلى الآخرين، فأي مزيج من هذه الصفات سيكون نقطة انطلاق قوية لشخص يتطلع إلى أن يصبح أكثر إيجابية في بيئة اجتماعية.

سادسًا: ابحث عن الثقة في داخلك

إن إبراز نفسك هو أمر بالغ الأهمية لجذب علاقات جديدة والتواصل مع أشخاص من مختلف مناحي الحياة، فسواء كنت انطوائيًا أو منفتحًا يجب عليك العثور على ثقتك الداخلية في أي بيئة، يعتبر ذلك أمر بالغ الأهمية لتكون فردًا إيجابيًا.

إن عدم الشعور بالخجل أو الخوف من التواصل أمر مهم جدًا للقدرة على التعامل مع الآخرين.

سابعًا: كن مستعدًا وراغبًا للتواصل في أي لحظة

في وصف الفرد الذي يسهل تواصل الآخرين معه، إن المفاتيح الأساسية لذلك هي الاستعداد والالتزام بالتواصل الاجتماعي وإيجاد طريقة منهجية للتواصل تساعدك على الشعور بالراحة في البيئات الاجتماعية المختلفة.

غالبًا ما تُحدث طريقة التجربة والخطأ في العلاقات الاجتماعية طرقًا لتحسين الذات، حيث يتطلب تغيير صفاتنا الفطرية الوقت والصبر.

ثامنًا: روج لنفسك في بيئتك

المشكلة التي قد يواجهها الانطوائيين هي عدم إيصال رسالتهم إلى البيئة التي يرغبون بالانخراط فيها، وبغض النظر عن مدى الذكاء وروعة شخص ما، إذا ظل هذا الشخص في المنزل ولم يرغب بالتواصل مع الآخرين، فلن يستطيع الإعلان عن نفسه ومهاراته.

مهما كنت ومهما كانت شخصيتك وأينما أتيت ارفع علمك عالياً، لا تخجل من هويتك وما يجب أن تقدمه للعالم وذلك خوفًا من أن تكون شخصًا يتعرض للرفض.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *