Close

Istefada

Home Ads

فوائد الأفوكادو للرجيم … هل الأفوكادو يسمن أم ينحف؟ إستفادة

 

فوائد الأفوكادو للرجيم … هل الأفوكادو يسمن أم ينحف؟ إستفادة


الأفوكادو هذه الفاكهة… نعم إنها فاكهة! الأفوكادو هذه الفاكهة الأغنى بالعناصر الغذائية والبروتينات والدهون يمكن أن تكون اختيار مثالي لخسارة الوزن، في المقابل هناك أشخاص يخافون تناولها يخشون من اكتساب الكيلو غرامات… ماذا عنك؟ ماذا تعتقد؟ في هذا المقال سنناقش فوائد الأفوكادو للرجيم وهل يسمن أم ينحف.

هل أنت مستعد لتعرف المزيد عن فوائده وتحديدًا عن فوائد الأفوكادو للرجيم وعلاقته بوزنك؟ وإن كنت ستحصل على الكيلو غرامات بتناوله أم ستخسرها؟

فوائد الأفوكادو للرجيم

هل الأفوكادو يسمن أم ينحف؟ هل عليك الاعتماد عليه لخسارة الوزن أم يجب تجنبه؟ هل هو صحي أم لا؟ إليك الجواب في النقاط الـ 10 التالية:

جدول المحتويات

10 – الأفوكادو غني بالدهون الصحية

على عكس كل أنواع الفاكهة الأخرى التي تعتبر غنية بالألياف والسكريات فالأفوكادو مختلف… إنه غني بالدهون ولكن ليس أي دهون وإنما الدهون الصحية! ففي الحقيق حوالي 77% من السعرات الحرارية التي يحتوي عليها تأتي من الدهون.

الدهون في الأفوكادو تكون في معظمها عبارة عن دهون أحادية غير مشبعة مع مقدار قليلة من الدهون المتعدة غير المشبعة والدهون المشبعة، ومعظم تلك الدهون الأحادية غير المشبعة هي عبارة عن حمض الأوليك أي نفس الأحماض الدهنية الموجودة في الزيتون وزيت الزيتون، والتي تعتبر أكثر أنواع الدهون صحية.

هذه الدهون تعني الكثير من الفوائد الصحية للجسم أهمها: تقليل احتمال الإصابة بأمراض القلب والشرايين – خفض مستوى الكوليسترول الضار في الدم LDL والدهون الثلاثية – تحسين مستوى الدهون في الدم….


9 – الأفوكادو سوف يمدك بالشبع لمدة أطول

تناول الأطعمة الغنية بالدهون الصحية إلى جانت البروتينات والألياف يعني أنك سوف تشعر بالشبع بطريقة أفضل ولمدة أطول وذلك يرجع إلى أن البروتينات والدهون الصحية تعمل على تثبيط هرمون الجوع وتحفيز هرمون الشبع.

إلى جانب أن المغذيات الأساسية (الألياف والبروتينات والدهون الأحادية) تأخذ وقت أطول في عملية الهضم، ولكن ما الذي يعنيه كل ذلك ضمن فوائد الأفوكادو للرجيم؟

  • تناول الأفوكادو يعني أنك سوف تشعر بالشبع سريعًا أي مع تناول كمية طعام أقل والحصول على مقدار أقل من السعرات الحرارية.
  • سوف تشعر بالشبع لمدة طويلة أي أن الجوع لن يعود إليك سريعُا بين الوجبات ولن تشعر برغبة في تناول الكربوهيدرات لتعويض التعب والإرهاق خلال النهار.
  • ستكون أكثر قدرة على التحكم بشهيتك بدلًا من فقدان السيطرة والغرق في نوبات من الشره.
  • يتميز طعم الأفوكادو بأنه قوي وبالتالي فهو يملك تأثير على الأطعمة التي تتناولها معه وهذا الأمر يشبه تأثير القهوة.

قد يهمك: 18 نوع من الأطعمة التي تسبب الجوع ونتناولها دائمًا


8 – الأفوكادو يعني معدل أيض أفضل

معدل الأيض هو عبارة عن مقدار السعرات الحرارية التي تستهلكها خلال اليوم ويمكن التميز بين نوعين له: معدل الأيض الأساسي وهو يعبر عن السعرات التي يتم استهلاكها في العمليات الحيوية من تنفس وهضم وإطراح ودوران وغيرها…. ومعدل الأيض النشط وهو المقدار الذي يتم الاعتماد عليه ويأخذ كل الأنشطة التي تقوم بها بعين الاعتبار.

الأفوكادو وبفضل محتواه من البروتينات والدهون الأحادية غير المشبعة والألياف الغذائية فهو يعمل على تعزيز معدل الأيض وزيادته، ومعدل أيض أفضل يعني استهلاك المزيد من السعرات بدلًا من تخزينها أي خسارة الوزن، وتتراوح نسب تحسين معدل الأيض كما يلي:

  • تناول البروتينات يعمل على زيادة معدل الأيض بنسبة 15% – 30%
  • تناول الكربوهيدرات المعقدة يعمل على زيادة معدل الأيض بنسبة 5% – 10%
  • تناول البروتينات يعمل على زيادة معدل الأيض بنسبة 3%

ويمكنك حساب معدل الأيض ومقدار السعرات الحرارية التي تحتاجها من خلال: معادلة حساب السعرات الحرارية معادلة هاريس بنديكت Harris Benedict Equation BMI


7 – الأفوكادو ومقدار عالي من السعرات الحرارية

يتميز الأفوكادو باحتوائه على مقدار عالي من الدهون وهذا بطبيعة الحال يعني أنه يحتوي على الكثير من السعرات الحرارية، فكل 100 غرام من الأفوكادو تحتوي على ما يقارب 160 سعرة حرارية في مقابل أن المقدار نفسه من الفراولة تحتوي فقط على حوالي 30 سعرة حرارية… فرق كبير صحيح!

هناك الكثير من الأشياء التي تملك تأثيرها على زيادة أو خسارة الوزن ولكن مقدار السعرات يلعب الدور الأهم بينها، ولأن الأفوكادو يحتوي على الكثير منها فعليك أن تكون أكثر انتباهًا فمن السهل تناول الكثير من السعرات بدون أن تشعر بذلك.

ولكن من الجدير بالذكر أن الأفوكادو يعتبر من الأطعمة الكثيفة بالسعرات الحرارية أي أنها تحتوي على مقدار كبير من السعرات ولكنها في الوقت نفسه تعتبر غنية بالعناصر الغذائية المهمة التي يحتاجها الجسم، على عكس الأطعمة ذات السعرات الخالية والتي لا تقدم للجسم أي فائدة مثل: السكريات – الطحين الأبيض المكرر…


6 – وداعًا لدهون البطن

لا يتوقف الأمر مع فوائد الأفوكادو للرجيم عند حد زيادة معدل الأيض والتعامل مع الجوع ومدك بالشبع، لأنه قادر على القيام بأكثر من ذلك بكثير فيمكن له التعامل مع دهون البطن أي يعمل على التخلص منها إلى جانب الحد من تراكمها.

كيف يقوم الأفوكادو بهذا؟ الأمر يرجع إلى احتواء الأفوكادو على الدهون الأحادية غير المشبعة أي الدهون الصحية وبشكل خاص أحماض الأوليك… فهذه التركيبة قادرة على حمايتك من متلازمة التمثيل الغذائي (متلازمة التمثيل الغذائي هي عبارة عن العلامات والأعراض التي تترافق مع زيادة الوزن).

عليك إدخال الأفوكادو أو زيت الأفوكادو إلى نظامك الغذائي فملعقة واحدة من زبت الأفوكادو الخفيف تحتوي على حوالي 10 غرم من الدهون الصحية (الدهون الأحادية غير المشبعة) مع 120 سعرة حرارية، وهذا المقدار مشابه لمحتوى زيت الزيتون البكر.


5 – الأفوكادو وامتصاص أفضل للعناصر الغذائية

الخضراوات هي الصديق الأهم والأفضل بالنسبة للأشخاص الذين يعملون على خسارة الوزن أو الذين يتبعون نظام غذائي صحي، لأنها غنية بالعناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم من فيتامينات ومعادن ومضادات أكسدة وألياف وحتى بروتينات ودهون….

ولكن ما رأيك بأن تزيد من فاعليتها ومن قدرة الجسم على امتصاصها؟ بالطبع أنت موافق! وهذا الأمر ممكن من خلال تناول الدهون الصحية وبشكل خاص الدهون الأحادية غير المشبعة، وبالطبع عندما تفكر بهذه الدهون فلا بد وأن الأفوكادو هو أول ما يخطر في ذهنك، وهذا هو المطلوب!

فيمكنك زيادة قدرة الجسم على امتصاص العناصر الغذائية من الأطعمة عن طريق إضافة الدهون الصحية سواء بتناول الأفوكادو أو زيت الأفوكادو أو زيت الزيتون وغيرها….


4 – الأفوكادو ومضادات الأكسدة عالية الفاعلية

للأسف هناك حرب طاحنة في جسمك! الجذور الحرة تقوم بشن هجومها على الخلايا وعلى الميتوكوندريا وتسبب مشاكل صحية يمكن أن تكون أكثر خطورة مما تتخيل بداية من شيخوخة البشرة وصولًا إلى خلل في التمثيل الغذائي.

الجذور الحرة هي عبارة عن جزئيات شريرة تدخل في تفاعلات متسلسلة مع الخلايا الحية والحمض النووي وتتركها تالفة، وهذه الجزئيات تعتبر منتج ثانوي لعملية التمثيل الغذائي، وهنا يأتي دور مضادات الأكسدة التي تقوم بحمايتك من خطر الجذور الحرة.

مضادات الأكسدة موجودة في الخضار والفاكهة غيرها… ويمكن لها أن تحمي الخلايا ولكنها للأسف غير قادرة على الوصول إلى الميتوكوندريا وحمايتها، ولكن هذا الأمر ممكن مع مضادات الأكسدة الموجودة في الأفوكادو وزيت الزيتون…


3 – زيت الأفوكادو ونقطة احتراق عالية

لا يتوقف دور الأفوكادو وزيت الأفوكادو عند كونه يتمتع بمضادات أكسدة عالية الفعالية تعمل على حمايتك من الجذور الحرة، ما الذي يفعله أيضًا؟

زيت الأفوكادو يتميز بامتلاكه نقطة احتراق عالية جدًا، أي أنه قادر على تحمل درجات حرارة عالية ويمكنك استخدامه في الطهي أو القلي بشكل آمن بدون أن تتكون الجذور الحرة نتيجة لذلك.

هذا يعني أن الأفوكادو يحمي من مشاكل صحية كبيرة وبشكل خاص اضطرابات التمثيل الغذائي بشكل مضاعف، من جهة يحمي من تكون الجذور الحرة ومن جهة أخرى يقوم بالتعامل مع الجذور الحرة الموجودة وذلك بفعل مضادات الأكسدة التي يحتويها.


2 – الأفوكادو والحفاظ على توازن مستوى سكر الدم

الأفوكادو يضمن للجسم حوالي 20 نوع مختلف من المغذيات النباتي الضرورية معادن وفيتامينات بما يضمن 14 غرام من الألياف الغذائية.

إلى جانب أنه يزود جسمك بحوالي 66% من الاحتياج اليومي من فيتامين K أي ما يعادل 60 ميكرو غرام منه، وهذا بدوره يعمل على تعزيز التمثيل الغذائي ويحافظ على توازن مستوى سكر الدم ويحسن من حساسية الأنسولين، ولكن ما الذي يعنيه كل ذلك؟ إن ذلك يعني بالدرجة الأولى خفض خطر الإصابة بالسكري.

بالإضافة إلى أن مستوى سكر دم متوازن يعني أنك لن تجوع سريعًا (الارتفاع والانخفاض السريع في مستوى سكر الدم يسبب حالة من الجوع المفاجئ أو السريع)، كذلك عند ارتفاع مستوى سكر الدم فالجسم يعمد إلى تخزين السكريات في الخلايا الدهنية أي زيادة الوزن… وكل ذلك أنت بعيد عنه مع الأفوكادو.


1 – كيف يمكن تناول الأفوكادو

لحسن الحظ من السهل إدخال الأفوكادو إلى نظامك الغذائي فهناك اختيارات كثيرة أمامك، ويمكنك الاعتماد على النقاط التالية:

  • الأفوكادو من المكونات الأساسية في وصفات كثيرة ويمكنك الاعتماد عليه كبديل عن مكونات أخرى.
  • زيت الأفوكادو يعتبر الاختيار الأفضل بين الزيوت النباتية على اعتبار امتلاكه نقطة احتراق عالية، وبالتي يمكنك استبدال الدهون في نظامك الغذائي به.
  • يمكنك تحضير عصير الأفوكادو للرجيم بوصفات كثيرة مثل: عصير الأفوكادو مع عصير الليمون – عصير الأفوكادو مع التفاح – عصير الأفوكادو مع الخضار الورقية الخضراء…
  • يمكنك الاعتماد على الأفوكادو كوجبة فطور من خلال هرسه (يمكنك إضافة مكونات تفضلها) وتناوله مع شريحة من خبز الحبوب الكاملة.
  • يجب أن تنتبه إلى الإضافات والمكونات الأخرى التي تتناولها إلى جانب الأفوكادو حتى لا تتخطى المقدار المطلوب من السعرات الحرارية.

في النهاية لا يوجد أي سبب يجعلك خائف من تناول الأفوكادو وبشكل خاص لو كان خوفك منه حول تأثيره على الوزن… فهو يقدم أطنان من الفوائد أهمها فوائد الأفوكادو للرجيم لذا أدخله إلى نظامك الغذائي واعتمد عليه!

تنويه: المعلومات المذكورة هي معلومات عامة ولا يمكن الاعتماد عليها كبديل عن استشارة الطبيب أو أخصائي التغذية… استشر طبيبك قبل أن تعتمد أي حمية أو نظام غذائي!

المصادر