التخطي إلى المحتوى


في شتاء ماضي منذ عدة سنين، عوقب معالج بالأعشاب من كاليفورنيا بالسجن بعد وفاة صبي يبلغ من العمر 13 عامًا مصاب بمرض السكري من النوع الأول كان يتابع حالته الصحية.

كشف الأخصائي بالعلاج بالأعشاب، تيموري مورو على الصبي عندما كان في مرحلة سيئة من مضاعفات مرض السكري ونصح اهل الصبي باستخدام العلاج بالأعشاب الطبية والأدوية العشبية التي يبيعها مورو للعلاج بدلاً من استخدام الأنسولين المنصوح به من قبل طبيب الأطفال.

 أصيب المريض بسكتة قلبية وفارق الحياة في اليوم الثاني. ورأى الخبراء في القضية أنه كان من الممكن منع الموت باتباع التعليمات الطبية المناسبة.

واكد الخبراء ان هذه القضية اكدت المخاطر الكبيرة على الصحة والسلامة لأنها تعتمد على اخذ النصيحة الطبية من انسان قليل الخبرة ولا يملك الترخيص والتدريب المناسب.

من جهة أخرى الحكماء التقليديين وأخصائي العلاج بالأعشاب والمعالجين بالطبيعة يقرون جميعًا على أن هذه القضية هي مثال واضح على الاستهتار الطبي، فقد أثارت مرة جديدة السؤال عن كيفية علاج مرض السكري بشكل طبيعي. وبنفس الوقت يبحث الكثير من الناس عن وصفات طبية بديلة.

حسب مكتب الولايات المتحدة لإحصائيات العمل، فإن وظائف الطب البديل تزداد بمعدل ثابت يبلغ 10 بالمائة سنويًا.

ناقشنا الكثير من المعالجين بالأعشاب والأطباء. بمملومتهم توصلنا إلى النتائج التالية. أن هناك بالتأكيد فوائد للأدوية العشبية لمرضى السكري لكن لا يمكن للأسلوب العشبي أن يحل محل الأنسولين.

كيف يعالج خبراء الطب الطبيعي مرض السكري

يخلط الطب الطبيعي بين علاجات طبيعية غير ضارة عمرها مئات السنين مع التطورات الطبية الموجودة حاليا في دراسة أنظمة الصحة وجسم الإنسان. يهتم بفكرة العافية المتكاملة للمريض. تم تأسيس الطب والعلاج وفقًا للمريض الفردي، مع التأكيد على أهمية الوقاية والرعاية الذاتية.

هنا يكون السؤال ما توقعك عند مشاهدة معالج بالطبيعة؟ ماذا تحب ان تسأل؟ ماذا يجب عليه أن يسألك؟

يعتمد الموضوع على صلتك بمرض السكري، كما تنصح الدكتورة منى مورستن، طبيبة العلاج الطبيعي في ولاية أريزونا حيث ان ممارستها الطبية تركز على العلاج المتكامل لمرض السكري ومؤلفة كتاب “السيطرة على مرض السكري: منهج شامل وكامل لكل من النوع الأول والنوع 2 مرض السكري “.

بداية اختر طبيب علاج طبيعي متخصص في تشخيص مرضك مثال، هل أنت من النوع 1؟ النوع 2؟ هل أصبت بسكري الحمل؟ منذ متى وأنت مريض بالسكري؟

يعمل بعض المعالجين مع حالات متعددة من مرض السكري، على خلاف البعض الآخر قد يتخصص في النوع 1 أو النوع 2. اثناء زيارة مبدئية لمريض من النوع 2، سيقوم المعالج بالطبيعة بالبحث والاستفسار في مختلف المشكلات التي يمكن ضبطها والأسباب والنتائج (سوء النظام الغذائي، ونقص التغذية، وعدم ممارسة الرياضة أو السمنة أو السموم البيئية أو الخلل الهرموني التي شوهدت في مقاومة الأنسولين)

يشرح مورستن: “سيقوم طبيب العلاج الطبيعي بعد هذا بفحص جسدي كامل، وايضا التقييمات الأساسية والنقاط المرتبطة تحديدًا بمرض السكري، مثل فحص القدم لمعرفة إذا ما وجد تلف الأعصاب”.

سيطلبون أيضا الاختبارات المعملية القياسية لمعرفة مستويات الكوليسترول، والتأكد من وظائف الكبد والكلى، وفحص فقر الدم، وجميع اختبارات نسبة السكر في الدم. أضاف مورستن أنه قد يطلب اختبارات لقياس فيتامين د (ذلك لتنظيم الجلوكوز)، وعلامات الالتهاب، وعلامات مخاطر القلب، وايضا التحقق من التسمم البيئي والغدة الدرقية والغدة الكظرية والاختلالات الهرمونية التناسلية.

لا يوجد حتى الان اختلاف عن زيارة الطبيب التقليدية.

بعد الجلسة الأولي، سيحدد طبيب العلاج الطبيعي النقاط التي تشكل خطرًا أكثر وما هي الطرق التي من المتوقع أن تكون أكثر نجاح، مما يجعل خطة العلاج فردية.

حسب معهد الطب الطبيعي، يشمل أسلوب العلاج الطبيعي لمرض السكري النقاط كما يلي:

• تدقيق يوميات النظام الغذائي للمريض أو سجل السكر في الدم.

• نصائح غذائية للسعي لتحقيق توازن السكر في الدم خلال اليوم.

• تدقيق كامل للأنظمة المتبقية التي ترتبط بمرض السكري ، بما في ذلك القلب والكلى والكبد والدماغ.

• خطة اعطاء النصيحة بما يخص نمط الحياة لدمج المرضى في إدارة المرض الخاص بهم وتشجيع تحسين أسلوب حياتهم.

•خطة وقائية لتجنب تطور المرض وتزايده.

• الأعشاب و / أو المكملات الغذائية لتعويض النقص الغذائي و / أو دعم منظومة نسبة السكر في الدم.

•خطة حول تنظيم الأدوية (بما في ذلك الأنسولين).

نحن نعرف أن مرض السكري هو حالة تخبط أنماط الحياة. التغييرات منتشرة في كل مكان -كلا الطريقتين التي يغير بها نمط الفرد اليومي لكيفية تغيير الشخص لبيئته أو بيئتها للسيطرة. إن عملية تغيير روتين الحياة هذه، والتي قد يكون من الصعب جدًا تنفيذها، هي المكان الذي يلمع فيه غالبًا اطباء العلاج الطبيعي، المعروفون بشكل عام ببراعتهم في تنظيم ودعم عملية التغيير من خلال نمط المريض الأكثر شمولية.

ما هي الأعشاب التي يجب تناولها لمرض السكري ، ومتى وكيف

السؤال المهم ماذا عن النظام والخلط بين المكملات الغذائية والأعشاب والطب البديل؟

نصح الأطباء بالأعشاب وأطباء العلاج البديل الذين وجهنا لهم نقاش بأن المكملات والأعشاب لا تعمد أبدًا إلى استبدال الأنسولين للمرضى الذين يحتاجون إلى العلاج بالأنسولين. لن ينجح أي مكمل بعلاج البنكرياس الذي تعطل عن إنتاج الأنسولين، ولا يمكن لأي انسان مريض بمرض السكري من النوع الأول البقاء على قيد الحياة بدون الأنسولين.

فضلا عن ذلك فان هدف المكملات والأعشاب العمل بشكل تعاوني مع العوامل الأخرى لخطة العلاج المتكاملة. يمكن استخدامها لتأخذ مكان العناصر الغذائية الناقصة، وتحقيق خفض مستويات الجلوكوز، واقلال مقاومة الأنسولين، وتقوية الجسم لتقليل الالتهاب أو الآثار الجانبية الأخرى لمرض السكري. ان الطبيب المعالج بالطب البديل الجيد سيقوم بمراقبة الاحتياجات وتحقيق التوازن بين العلاجات الطبيعية والأدوية الموصوفة.

على الرغم من أن الأدلة والدراسات حول نتائج ذلك محدودة، فقد تبين أن الأعشاب والعلاجات التالية لها بعض التأثير الإيجابي في علاج مرض السكري من النوع 2، وهي:

الكركمين: تم اكتشاف مركب في الكركمين، وقدتم التأكد أنه يساعد في السيطرة على نسبة السكر في الدم ويساعد على منع ظهور مرض السكري. في بحث استمرت تسعة أشهر على 240 شخص يعانون من بدايات السكري، تجنب الاشخاص الذين تناولوا مستحضرات الكركمين التي لا تحتاج وصفة طبية الإصابة بمرض السكري، ولكن سدس المرضى في مجموعة الدواء الوهمي فعلوا ذلك.

الجينسنغ: استخدمت بشكل تقليدي لآلاف السنين، وبينت دراسات أن كلا من الجينسنغ الآسيوي والأمريكي قد يسهم في خفض نسبة السكر في الدم لدى مرضى السكري. وان مستخلص توت الجينسنغ له قدرة على ضبط نسبة السكر في الدم وتنظيم حساسية الأنسولين لدى الفئران التي تم العناية بها لتطوير مرض السكري في دراسة واحدة.

نبات الحلبة: نجحت الحلبة، وهي نوع من التوابل وطب تقليدي طويل الأمد لمرض السكري، في التجارب على الحيوانات والبشر. في إحدى الدراسات الحديثة التي أجريت على 60 شخصًا يعانون من مرض السكري من النوع 2، نتج أنه عند إضافة بذور الحلبة إلى نظامهم الغذائي كان له تأثير كبير على ضبط معدل السكر في الدم.

سيلليوم: هي ألياف نباتية تتواجد في الملينات السائبة ومكملات الألياف، وقد ادخل السيلليوم أيضًا لعلاج مرض السكري تاريخياً من خلال خفض الكوليسترول والسكريات في الدم.

قرفة: أوضحت الكثير من الدراسات أن تناول ما يقارب نصف ملعقة صغيرة من القرفة يوميًا يمكن أن يساعد في تحسن كبير في نسبة السكر في الدم والكوليسترول والدهون الثلاثية عند الأشخاص المصابين بمرض السكري من النوع 2.

الصبار: تشير بعض الدراسات أنه علاج موضعي للجروح، وتوضح بعض الدراسات إلى أن عصير نبات الصبار يمكن أن يساهم في خفض معدل السكر في الدم. تُستخدم عصارة نبات الصبار المجففة روتينيا لعلاج مرض السكري في الشرق الأوسط.

الحنظل: الحنظل، يعد عنصر رئيسي في الطب الصيني التقليدي، يقل العطش والإرهاق ، وهما من الأعراض الواردة لمرض السكري من النوع الثاني. أوضحت الأبحاث أن مستخلص الحنظل يمكن أن يخفض نسبة السكر في الدم.

الريحان المقدس: ينتشر استخدام هذه العشبة في الهند كدواء معتاد لمرض السكري. توضح الدراسات التي طبقت على الحيوانات إلى أن الريحان المقدس قد يحفز إفراز الأنسولين. أظهرت دراسة للريحان المقدس لدى مرضى السكري من النوع 2 قبل عدة سنوات نتائج إيجابية على كل من الصيام وسكر الدم بعد الوجبة.

كيف يمكن للأعشاب والمكملات أن تساعد في مرض السكري من النوع الأول

بما يخص مرض السكري من النوع الأول، فإن الهم الأساسي هو تخفيض حاجة الأنسولين إلى الحد الأدنى مع ضمان أفضل صحة ممكنة، خاصةً نظام القلب والأوعية الدموية. النقاط الاساسية هي التحكم المنظم في مستويات السكر في الدم واضبط بالنظام الغذائي والتمارين الرياضية وتقليل التوتر.

وهذا يؤدي الى الحفاظ على وزن صحي. استهلاك وجبات صغيرة متكررة للحفاظ على السكريات في مجال صحي تقليل من السكريات المعقدة والنشويات والدهون المشبعة واستهلاك كميات متزايدة من الأطعمة الغنية بأوميجا 3 والخضروات غير النشوية (الخيار، الفلفل، الخضار الورقية الداكنة، الكوسا، الباذنجان، القرع، الهليون، البروكلي، الكرنب، الفاصوليا، الفجل، والسبانخ).

فيما يخص الأعشاب والمكملات الغذائية

الكروم: عنصر نادر له دورًا في ضبط نسبة السكر في الدم من خلال النشاط مع الأنسولين للمساهمة في نقل الجلوكوز إلى الخلايا.

حمض ألفا ليبوئك: واحد من اهم مضادات الأكسدة، يمكن له ان يعزز امتصاص الجلوكوز في الخلايا والمساهمة في منع الارتباط بالجليكوز يل، بالإضافة إلى المساهمة في تقوية صحة العين والمحافظة عليها وربما تقليل ومعالجة الاعتلال العصبي.

• أنزيم Q10. واحدة من مضادات الأكسدة التي قد تساهم في صون صحة القلب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *