التخطي إلى المحتوى


في منتصف موسم الإنفلونزا والبرد، يعاني الأطفال بالفعل من أكثر الأعراض شيوعًا لهذه الفيروسات: السعال والمخاط والحمى في بعض الحالات.

بالنسبة للحمى، تعتبر من الأعراض وليست من الأمراض، ولدينا في هذا المقال بعض المبادئ التوجيهية للتعامل مع هذه الحالة؛ بالنسبة للمخاط، لا شيء أفضل من إزالته بمحلول ملحي أو ما شابه (أو بالمنديل إذا كان طفلك يعرف ذلك)؛ وبالنسبة للسعال، يجدر معرفة متى يتوجب استخدام العلاج الطبيعي ومتى يتوجب استشارة الطبيب، وتذكر أن هناك بعض علاجات السعال الطبيعية التي يمكن أن تكون مفيدة لنا ولأطفالنا.

ما هو السعال؟

من المهم جدًا تحديد ما هو السعال، حتى تفهم أنه من الأفضل عادة عدم القيام بأي شيء لتجنبه.

السعال هو آلية دفاعية تهدف إلى طرد شيء ما من الجسم، وعادةً ما يكون شيء قد دخل إلى الشعب الهوائية عن طريق الخطأ، أو شيء من الأفضل عدم وجوده، مثل المخاط. أعني بذلك أن السعال يهدف إلى طرد المخاط، ولهذا السبب لا يعتبر مشكلة، بل فائدة في عملية الشفاء.

إذًا، السعال لا يعني الانفلونزا

كما لاحظنا، السعال هو مطهر طبيعي للجسم لتطهير الشعب الهوائية. ومع ذلك، إذا ظهر بشكل مستمر فقد تكون علامة على نزلة برد أو حساسية أو اضطراب كبير، مثل الربو. عند الأطفال يمكن أن يظهر فجأة ويستمر حتى أربعة أسابيع أو أكثر.

أنواع السعال التي يمكن أن يعاني منها الشخص

السعال الجاف:

عندما لا يتحرك المخاط أو يطرد أي شيء. يحدث هذا بسبب وجود التهاب في المسالك الهوائية ويعتقد الجسم أن هناك شيء ما يجب طرده. إنه سعال مزعج، يمكن أن يخفف أو ينقص بطريقة ما.

السعال الحنجري:

يُعرف أيضًا بالسعال الخشن. إنه سعال مميز لتلك الحالات التي تحدث في الحبال الصوتية، فهي مؤلمة ويمكن أن تجعل التنفس صعبًا لأنها تمنع مرور الهواء بسبب الالتهاب.

السعال المنتج أو السعال الناعم:

هو السعال المصاحب لحركة المخاط. عن طريق السعال، يسمع الطفل كيف يتحرك البلغم في جهازه التنفسي، ويخرجه للخارج أو باتجاه الحلق حتى يبتلعه الطفل. هذا السعال مفيد للغاية ويوصى بالسماح بحدوثه، وليس الحد منه.

السعال الديكي:

هذا النوع يعبر عنه بـ “نوبات السعال”. إذا حدثت فجأة، فقد يكون ذلك بسبب شيء امتصه الطفل ويحاول طرده. أما إذا حدث في صورة مرض، يمكن أن يكون علامة على السعال الديكي، والذي يمكن أن يكون خطيرًا عند الأطفال الصغار ويتطلب زيارة الطبيب.

ما السعال الذي يجب معالجته؟

السعال الوحيد الذي يجب أن تفكر في علاجه هو السعال الجاف، لأنه مزعج ولا يساعد كثيرًا على الإطلاق. إذا كان السعال منتجًا، فالأفضل هو عدم القيام بأي شيء، حتى يتمكن الطفل من تحريك المخاط، على الرغم من أنه إذا لم يستريح الطفل في الليل بسبب السعال، فقد يفكر طبيب الأطفال في الإشارة إلى تناول الشراب المضاد للسعال أو التوصية بطريقة طبيعية.

ما هي الطرق الطبيعية لعلاج السعال؟

بمجرد أن يسعل الطفل، إذا كان من المناسب علاج السعال ولا يمكنك أو لا تريد استخدام الشراب الخاص لعلاج السعال، يمكنك استخدام الطرق الطبيعية أو العلاجات المنزلية، مثل العسل والبصل وغيرها.

هل تعتبر آمنة العلاجات المنزلية؟

تتمثل الخطوة الأولى دائمًا في استشارة طبيب الأطفال الذي سيقدم توصيات للحالة. ومع ذلك، فإن الدراسات العلمية تؤيد استهلاك المنتجات محلية الصنع للحد من أعراض السعال. بعد ذلك، نقدم لك أكثر الطرق فعالية، ما يلي:

استخدام العسل لعلاج السعال

العسل فعال نسبيًا في علاج السعال (يبدو أنه أفضل من الدواء الكيميائي على الرغم من أنه لا ينصح بتناوله بالنسبة للرضع) وبالتالي يمكن استخدامه في الأطفال الأكبر من 12 شهرًا. وذلك لأن العسل يمكن أن يحتوي على جراثيم ملوثة من C. botulinum وحتى عام واحد من الحياة فمن الخطر إعطائه للأطفال.

تكمن المشكلة في مزجه مع القليل من الحليب أو الماء الساخن، مع الأخذ بعين الاعتبار تنظيف الأسنان لاحقًا (وتجنب غمس اللهاية بالعسل).

العسل ذو قيمة عالية نظرًا لخصائصه المضادة للبكتيريا وموافق عليها من قبل السلطات لعلاج الجروح. فائدة رائعة أخرى من هذا الطعام هي تخفيف السعال الليلي، يجب استهلاكه فقط في الليل، قبل ساعة من النوم. سيكون تأثيره أكثر كثافة إذا كان الطفل يعاني من عدوى الجهاز التنفسي العلوي.

استخدام شرائح البصل لتخفيف السعال

طريقة استخدام شرائح البصل، طريقة فعالة ولكنها غير مدعومة بالبيانات العلمية. أي أنه لا توجد دراسات تقول أنها تعمل لشيء ما، ولكن بذات الوقت لا نقول أنها لا تعمل.

تتكون الطريقة من قطع البصل إلى قطعتين أو أكثر ووضعه على طبق بالقرب من مكان نوم الطفل أو المريض، بحيث يمكنه استنشاق الغاز الذي ينبعث منه عند قطعه (سولفوكسيد ثيوبروبانال، المعروف باسم العامل المسيل للدموع). هذا الغاز هو ما يجعلنا نبكي عندما نقطعه، ووفقًا للنظرية، فإنه يجعل الأطفال “يشعرون برطوبة في الحلق”، بحيث يصبح أكثر ترطيبًا وأقل جفافًا وبالتالي يكون لديهم سعال أقل.

استخدام البخار لتخفيف السعال

اطلب من طفلك أخذ حمام بخار، فهذا سيزيد من الرطوبة في الهواء ويمكن أن يساعد في تخفيف مشكلة الحلق الجاف أو المتهيج. خيار جيد آخر هو وضع المرذاذ في الغرفة بحيث لا يتغير النوم بشكل كبير بسبب السعال المستمر.

استخدام قطرات الأنف لتخفيف السعال الرطب

يمكن أن يظهر السعال مع المخاط، من المفيد جدًا اللجوء إلى ري الأنف بمحلول ملحي. يمكنك تحضيره بخلط الماء مع ملعقة صغيرة من الملح. وبتطبيقه سوف يرطب الخياشيم ويخفف من التهيج.

تناول حساء الدجاج لتخفيف السعال

هذا خيار معترف به بالنسبة للطرق الشعبية التقليدية. ومع ذلك، فإن العلم يدعمها، وفقًا لاستقصاءات مختلفة، فإن التواجد المهم للحديد والزنك في هذا الطبق سيكون مثاليًا لتسريع الشفاء في حالة السعال الشديد، خاصة إذا كان هناك الكثير من البلغم.

شرب الشاي لتخفيف السعال

الشاي هو مشروب يتميز بمحتواه الغني من مركبات الفلافونويد، وخاصة الكاتيكين والمواد المضادة للأكسدة المثالية للوقاية من الأمراض المختلفة. يمكنك تحضيره بالليمون (لإضافة فيتامين ج) والعسل (بحيث يحب الأطفال الطعم). شربه بانتظام سيساعد على تحسن السعال ببطء.

تناول الشوكولاتة الساخنة

وجدت دراسات مختلفة أن الثيوبرومين، وهو مكون أساسي للكاكاو، سيكون لديه القدرة على تخفيف السعال المستمر الذي يظهر لدى الأطفال بعد الإصابة الفيروسية. وفقًا للمهنيين، إنه علاج أساسي ومتاح للجميع وجذاب جدًا للأطفال.

استخدام البخاخات لتخفيف السعال

إذا كان السعال مزعجًا جدًا، فقد يكون الخناق، أي عدوى في الجهاز التنفسي العلوي ناتجة عن فيروس. لا تخف إذا كان السعال يبدو وكأنه مدخن قديم يعاني من التهاب الشعب الهوائية: إنه التأثير الذي يسبب إغلاق الحبال الصوتية. لإنهاء هذه الأعراض الرهيبة يمكنك استخدام البخاخات.

تناول شراب السعال

قبل 30 عامًا، كانت شراب السعال كابوسًا لكل طفل. لكن اليوم، وبفضل نكهات الفاكهة اللذيذة، مثل الكرز والعنب، يمكن للصغار أخذها بسرور. مثل الخيارات محلية الصنع التي عادة ما تكون لذيذة. إذًا لم يعد الشفاء عقابًا!

ما الذي يجب معرفته عن شراب السعال؟

كما أوضحنا منذ فترة، يُمنع استخدام شراب السعال عند الأطفال دون سن الثانية لأنه يمكن أن يسبب نوبات، تسرع القلب، انخفاض مستويات الوعي، وحتى الموت.

لهذا السبب، توصي وكالة الأدوية الأمريكية (FDA) بعدم استخدام هذه الشراب عند الأطفال دون سن الرابعة، ولا سيما في الأطفال دون سن الثانية، كما نقرأ على صفحة الجمعية الإسبانية لطب الأطفال EnFamilia. في كندا، في الواقع، يبدو أنهم يذهبون إلى أبعد من ذلك قليلاً ويوصون بعدم استخدامها عند الأطفال دون سن 6 سنوات.

وتعتبر غير فعالة في علاج السعال وخطيرة نسبيًا إذا تم تناولها بشكل غير صحيح أو إذا تم استخدامها مع الأطفال الصغار.

العلاجات المتاحة دون وصفة طبية

إذا كان السعال مستمرًا، يجب عليك استشارة طبيب الأطفال، الذي سيستمع إلى الطفل لمعرفة ما إذا كانت رئتيه وقلبه يبدوان جيدين، والتدقيق باللوزتين والنظر عميقًا في الأذنين والحلق للتحقق من عدم وجود عدوى. لعلاج السعال الجاف، يمكنه التوصية باستخدام مضادات السعال، على الرغم من عدم استخدام هذه الأدوية في الأطفال دون سن 4 سنوات.

احذر من العدوى

مشكلة السعال المستمر هي أن المدارس نفسها “بؤر للعدوى”. يعاني العديد من الأطفال منهم وينقلون العدوى لبعضهم البعض، لذلك ينصح المتخصصون بتعليم الأطفال كيفية السعال بشكل صحيح حتى لا يصيبوا الآخرين. بحيث يجب عليهم تغطية فمهم بساعدهم، لأنهم إذا قاموا بذلك يدويًا، فإنهم سينقلون الفيروسات بسهولة أكبر إلى كل شيء يلمسونه.

ماذا عن أجهزة الترطيب؟

طريقة طبيعية أخرى ممكنة هي استخدام العناصر التي تزيد من الرطوبة في الغرفة التي ينام فيها الطفل، ولكن استخدامها مثير للجدل. في حالة السعال الجاف لأن البيئة جافة، يمكن أن تساعد المرطبات، وفي حالة المخاط، يمكن أن تساعد في الحفاظ على سائل الإفرازات ويمكن للطفل إخراجها بشكل أفضل.

ومع ذلك، يجب تنظيفه وتجفيفه جيدًا كل يوم لتجنب تلوث البكتيريا أو العفن وينتهي العلاج باعتباره أسوأ من المرض. حيث أنه يمكن أن يسبب الاستخدام المفرط الرطوبة والعفن على جدران وسقف الغرفة، ويمكن أن يؤدي إلى نتائج عكسية على صحة الطفل.

من ناحية أخرى، إذا كان السعال ناتجًا عن التهاب الشعب الهوائية أو كان مصابًا بالربو، فإن استخدام المرطب هو طريقة خاطئة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *