Close

Istefada

تحميل كتاِب ما تَكنه الروح pdf رابط مباشر

 

تحميل كتاِب ما تَكنه الروح pdf رابط مباشر

تنزيل وتحميل كتاِب ما تَكنه الروح pdf برابط مباشر مجاناً

وصف ما تَكنه الروح pdf

رامـا المطـاوع، سوريـة الجنـسية، كاتِبة نُـصوص نَثرية واقتباسات و خَواطر، صاحِبة السّتةَ عـشرَ ربيعًا
أكتُبُ بِحروفٍ تَتأوَّه أنيـنَ الـحَتف
مُقيدة بدَيْجُور أُحُرِرُها مِـن مَنِيَّتها
طائِفة في أهوالِ الشِقاق مُتَوْقة
للعُزلة أكتبُ مِن قلـمٍ مُتبرم
سَـئِمَ المَواجد ثَائِرً بِحياكة
الحُروف، خـلقتُ لأبعَـثَ في النَـفسِ
تراتيلُ الحُـبور..
خلـقتُ لأحـيا لِـنفسي مُعمًا فوضـى
يَـتلوها سِحرٌ بِقسَامَة
وقوةُ اللَّٰه التـي لا تُفارِقُنـي!.
بترتُ بتُ في تيه
مُؤبد بأهوالٍ
ممقوتة بِالظُلمة
ليلةِ مليئة
بفجعاتِ الكَدَر،
وأوهامِ السهر
أصابني الأرق أُشبه
منضدة كأسٍ خالي
يجتاحهُ غُبار
السنين باتَ
أعوامًا بالمكانِ ذاته
أو أشبهُ بقارورة
مُمزقة الشكل
كأنهُ حَتف البائس
سَئِمَ جُعات النبيذ
لُفافات التِبغ
صُداع الرأس
ليلي أَلْمَعِيّ
يُجهشُني بالبُكاء
وأنا كالَغوب الأخرق
غارقًا بِكلف التَأَوَّه
مَكبوت بأنينِ التَوْق
يا لكَ من صائدٍ
شرس تتسللُ إليّ
تُوقعُني بالَوْعَة
الشَجن، وكَمد الٱسى
وضُروب من التبرم
من يُٱسي جِنانِ؟
من يُناجي عَنانِ؟

مؤلف:
قسم: قسم غير محدد
اللغة: العربية
الصفحات: 155
حجم الملف: 1.66 ميجا بايت
نوع الملف: PDF

قراءة وتنزيل ما تَكنه الروح pdf من موقع مكتبه إستفادة.