التخطي إلى المحتوى


يستخدم العديد من الرياضيين المكملات الغذائية لتعود على أجسامهم ببعض فوائدها مثل الشعور باللياقة البدنية المتكاملة أو لزيادة أدائهم الرياضي أو لتقوية الجهاز المناعي عندهم.

وهذه الحقائق يتناقلها الرياضيين فيما بينهم فمنهم من يتشجع على تناول المكملات الغذائية ومنهم من يُعرض عنها، فما هي حقيقة تناول المكملات الغذائية للرياضيين من خلال التعرف عليها وعلى فوائدها وأضرارها؟ لذا تعالوا معنا في هذا الاطلاع على الحقيقة في تناول الرياضيين للمكملات الغذائية.

المكملات الغذائية للرياضيين

قد تكون رياضيًا منتظمًا في تمارينك الرياضية وتحصل من خلال الرياضة التي تمارسها على زيادة في اللياقة البدنية وقوة في العضلات من خلال رؤية الأبطال الرياضيين أو أبطال اللياقة البدنية.

أو أنك رياضيًا محترفًا وتريد الحصول على أقصى استفادة من وضعك الرياضي.

في كلا الحالتين يُطرح السؤال التالي فيما إذا كنت ستحقق تلك الحاجة إلى تناول المكملات الغذائية؟ وما هي المكملات الغذائية المفيدة لك أو التي هي خطر عليك؟

لقد أدرجنا لك بعضًا من الفيتامينات والمعادن والعناصر الضرورية الأكثر شعبية كمكملات غذائية والأكثر شيوعًا بين الرياضيين:

مكمل غذائي يحتوي على فيتامين C

سواء كان ذلك على شكل مسحوق أو كبسولة أو قرص فوار فإن هذا المكمل الغذائي في فصل الشتاء الذي يحتوي على فيتامين C مطلوب جدًا وخاصة عندما تمارس الرياضات الشتوية مثل التزلج في النادي أو التزلج على الجليد أو الجري بالهواء الطلق.

إن هذا الفيتامين يمكن أن يمنع نزلات البرد ويقوي جهاز المناعة.

ومع ذلك يمكن أيضًا امتصاص كل خصائص فيتامين C بسهولة عن طريق الأطعمة مثل الحمضيات والكيوي والبروكلي والسبانخ والبطاطس.

كما إن نصف حبة من الفلفل الحلو يغطي بالفعل الاحتياجات اليومية من فيتامين C.

مكمل غذائي يحتوي على أوميغا 3

الأحماض الدهنية لأوميغا 3 لها آثار مفيدة على مستويات الدهون في الدم وضغط الدم ووظائف القلب.

نوصي أن يكون المدخول اليومي لهذا المكمل الغذائي بمعدل 300 ملغ.

ونظرًا لأن أحماض أوميغا 3 الدهنية موجودة أساسًا في أنواع الأسماك مثل السلمون أو التونة أو الماكريل فإن المكملات الغذائية مثالية للنباتيين.

ويحتوي زيت الكتان والجوز وبذور الشيا ومنتجات الألبان بشكل طبيعي على أوميغا 3.

مكمل غذائي يحتوي على الحديد

المهمة الرئيسية لعنصر من العناصر الهامة للجسم هي ربط الأكسجين من الرئتين إلى الهيموغلوبين في الدم حيث يلعب عنصر الحديد أيضًا دورًا مهمًا في تكوين الدم!

ويعتبر ظهور أعراض التعب والأظافر الهشة والهالات السوداء حول العينين علامة هامة من علامات نقص الحديد.

في حالة نقص الحديد الحاد يوصي الأطباء أحيانًا بمكملات غذائية تحتوي على الحديد على سبيل المثال في شكل كبسولة.

والأطعمة مثل اللحم البقري والبقوليات والخضروات والفطر تزود الجسم بشكل طبيعي بالحديد.

المكمل الغذائي الذي يحتوي على المغنيسيوم

يعد المغنيزيوم المعدن الحيوي ضروريًا لعمل العضلات وبالتالي فهو مهم بشكل خاص للرياضيين.

ويتجلى نقص المغنيسيوم في ارتعاش العضلات، والهزات العضلية، وتشنجات العضلات والخفقان.

كمكمل غذائي غالبًا ما يؤخذ المغنيسيوم على شكل أقراص فوارة.

من أهم مصادر المغنيسيوم الطبيعية هناك المكسرات والخبز الكامل والحبوب والبذور.

المكمل الغذائي الذي يحتوي على مجموعة فيتامينات B

مجموعة فيتامينات B بأنواعه الثمانية B1 وB2، B3، B5، B6، B7، B9، B12، لها تأثير منظم على استقلاب الكربوهيدرات والدهون والبروتين ودعم تكوين الدم.

ومن المهم للرياضيين في التغذية والتمثيل الغذائي هو فيتامين B2.

ويلعب فيتامين B دورًا خاصًا في تحويل الدهون والبروتينات والكربوهيدرات إلى مغذيات وهو موجود في منتجات الألبان والحبوب الكاملة.

المكمل الغذائي الذي يحتوي على الكرياتين

الكرياتين يساعد الجسم على زيادة طاقة العضلات لنشاط قوي وقد أظهرت الدراسات أنه يساعد الأشخاص مثل العدائين في السرعة.

المكمل الغذائي بيتا ألانين

يعمل هذا الحمض الأميني بشكل جيد في تحفيز الجسم في عملية البدء بالحركات الرياضية والتوقف أي التوقف وبدء الركلات في مجالات الرياضة مثل كرة القدم وكرة السلة.

وتشير الدراسات إلى أن بيتا ألانين يعمل بشكل أفضل في الرياضيين المدربين والمحترفين.

المكمل الغذائي البروتين

يساعد البروتين في بناء العضلات حيث يمكن للرياضيين استخدامه مباشرة بعد التمرين للمساعدة في استعادة قوة العضلات.

المكمل الغذائي الذي يحتوي على الكافيين

الكافيين هو عنصر شائع جدًا في المكملات الرياضية حيث للكافيين فوائد عديدة للرياضيين من جهة مساعدة الرياضيين على التحمل والبقاء نشطين.

ولكن نظرًا لأن الكافيين موجود في كل مكان مثل وجوده في المكملات الغذائية والصودا، ومشروبات الطاقة، والشوكولاتة فيمكن للجسم الحصول عليه بسهولة أكثر من اللازم.

ويمكن للرياضي المدرب تدريبًا جيدًا أن يعد نفسه قبل السباق من خلال تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على الكافيين ولكن يجب أن يحذر لأن إضافة الكثير من الكافيين يمكن أن يجعلك تشعر بالقلق والتوتر، وإذا كنت تبحث عن أحد المنشطات فإن الكافيين أقل خطورة من المنشطات الأخرى.

فما هي حقائق المكملات الغذائية للرياضيين؟

يعتقد الكثير من الناس أن المكملات الغذائية الرياضية تعمل مثل عمل السبانخ (للبحار باباي)عندما يتناولها فتعطي مفعولها بشكل مفاجئ ويصبح الشخص قويًا، ولكن هذا الاعتقاد ليس حقيقيًا بكل الأحوال.

  • نعم بعض المكملات الغذائية فعالة في بعض الألعاب الرياضية وفي بعض الحالات فقط حيث إن معظم المكملات مفيدة فقط لرياضي معين وفي حالة معينة.
  • ويؤكد الخبراء بأنه يمكن للرياضيين الحصول على البروتين والأحماض الأمينية التي يحتاجونها من خلال نظام غذائي متوازن حيث يمكن للطعام أن يلبي احتياجات الرياضيين.
  • فالأطعمة مركبات طبيعية من الأحماض الأمينية والفيتامينات والمعادن في حين تركز المكملات الغذائية في كثير من الأحيان على نوع أو نوعين من الأحماض الأمينية والعناصر الغذائية الأخرى والتي يعتقد الخبراء أنه ينبغي استخدامها لحالات محددة (مثل عندما يتم استنفاد طاقة الرياضي في نهاية موسم مزدحم بالألعاب الرياضية وأنه يجب أن يستمر في الرياضة فتأتي المكملات الغذائية لتساعده في تعزيز طاقته).

مخاطر تناول المكملات الرياضية

يقول أحد اختصاصي التغذية الرياضية: “المكملات الرياضية ليست مفيدة كما يظن الناس”.

ويقول مختص أخر في مجال التغذية الرياضية وعلم وظائف الأعضاء الفسيولوجية الرياضية: “مكملات التغذية ليست مجرد إهدار للمال، بل إنها أسوأ” لأن الاستهلاك المفرط أكثر من اللازم يمكن أن يعرض صحتك للخطر.

ومع ذلك غالبًا ما ينظر إلى أنه إذا تم إساءة استخدامها أو زادت الجرعة في تناولها فسوف يكون لها رد فعل عكسي، ففي كثير من الأحيان فإن المتسابقين مثلًا في سباق الماراثون والذين يستخدمون المكملات الغذائية التي تحتوي على الكرياتين بجرعات عالية يمكن أن يسبب لهم فقدان الوزن والبطء في الحركة.

زيادة الدهون:

هناك بعض العناصر الغذائية والمكونات مثل الدهون التي قد لا يأكلها الرياضي لذلك يمكن تبرير تناول الرياضي لنوع من مكملات البروتين ولكن يجب أن تكون المكملات الغذائية المستخدمة وفقًا لاحتياجات الرياضي ويجب أن يكون نشاطه البدني وحجم جسمه وعمره وحالته الفسيولوجية تتناسب مع ذلك.

زيادة البروتين:

يجب ألا تزيد الكمية المستهلكة من البروتين عن الموصى بها لأن البروتينات خاصة البروتينات الحيوانية غنية بالفوسفات والصوديوم ولا تخرج من الجسم بشكل جيد، كما أن هذه المواد تزيد من إفراز الكالسيوم في البول والتي يمكن أن يكون لها آثار ضارة على العظام.

كما يمكن للإفراط في تناول مكملات البروتين زيادة الضغط على جانبي نيوترونات الكلى، وإن الجرعة الزائدة من البروتين قد تضر الكلى على المدى الطويل.

وتناول البروتين كمكمل غذائي يخلق اليوريا وهو مركب سام في الجسم، ولأنه يجب إفرازه في البول يوصى بزيادة تناول السوائل عند تناول نسبة عالية من البروتين.

زيادة الأحماض الأمينية:

المكملات الغذائية الرياضية التي تحتوي على الأحماض الأمينية هي من المكملات التي يمكن أن يكون لها آثار إيجابية (على سبيل المثال آثار ايجابية على قدرة الرياضيين البدنية أو قدرتهم على التنفس أو قد تحسن من أداء الرياضيين) لكن نؤكد إلى أن المكمل يعتمد على الجرعة ويستند إلى النشاط الذي يؤديه الرياضي لذلك يجب تحديد الجرعة.

زيادة فيتامين C:

إن استهلاك الرياضي للمكمل الغذائي الذي يحتوي على فيتامين C له فوائد عديدة ولكن بالمقابل إن زيادة الجرعة عن المحددة له يمكن أن يحفز حصوات الأكسالات في الكلى ويمكن أن يسبب مضاعفات في الجهاز الهضمي والإصابة بالإسهال.

زيادة الحديد:

قد يكون استهلاك كميات كبيرة جدًا من بعض العناصر في المكمل الغذائي أمرًا خطيرًا، مثلًا إن “محتوى الحديد في بعض المكملات الغذائية إذا كان مرتفعًا، فالتحذيرات من أن استهلاك الحديد الزائد وتراكمه في الجسم يمكن أن يزيد من فرصة الإصابة بأمراض القلب وبعض الأمراض”.

زيادة الكرياتين:

 هناك العديد من الدراسات التي أجريت على مكملات الكرياتين أظهرت أن تناول الكرياتين بجرعات زائدة يسبب احتباس الماء في الجسم.

كيفية استخدام المكملات الرياضية بأمان

نحن لا ننكر حقيقة أن المكملات يمكن أن تحسن أداء بعض الرياضيين وهناك أيضًا شركات تصنيع جيدة.

ولكن نظرًا لأن مخاطر المكملات الغذائية حقيقية وخطيرة، فيجب عليك دائمًا توخي الحذر، وحاول استشارة أخصائي التغذية قبل تناول أي مكملات.

اعرف جيدًا لماذا تريد أن تأخذ المكملات الغذائية لأن العديد من الرياضيين للأسف ليس لديهم سبب معقول بخلاف “أريد أن أكون قويًا”.

لا تأخذ المكملات لأسباب غامضة مثل “لزيادة الطاقة” فقط وبالضبط اعرف ما هو هذا المكمل الغذائي وكيف يعمل وكيف سيساعدك على تحقيق الغاية التي تناولته من أجلها.

حاول أن تبحث عن مكملات ذات الجودة العالية وحذار من المكملات الغذائية غير المعتمدة من قبل المختبرات الدولية.

أخيرًا …..

  • إن استهلاك المكملات الغذائية حتى لو كانت عالية الجودة هو مضيعة للمال ويمكن أن تكون خطيرة.
  • لا تستخدم المكملات الغذائية لتعويض نمط حياتك غير الصحي مما يعني أنه إذا كان لديك عادات سيئة أو لا تأكل جيدًا فإن المكملات الغذائية ليست مفيدة.
  • النقطة الثانية هي أن الأشخاص الذين لا يعتزمون ممارسة التمارين بشكل احترافي قد لا يحتاجون إلى تناول أي مكملات، وأن اتباع نظام غذائي منتظم سيلبي احتياجاتهم بالكامل ودون الحاجة إلى أي مكمل غذائي.
  • ومعظم الأشخاص الذين يركزون على اتباع نظام غذائي صحي والحصول على قسط كاف من الراحة سيكونون أكثر نجاحًا في ممارسة التمارين الرياضية من أولئك الذين يتناولون المكملات الغذائية فقط.
  • يُنصح الرياضيون باستشارة أخصائي التغذية الذي يتمتع بخبرة في التغذية وفي استخدام المكملات الغذائية للرياضيين.
  • يُنصح أيضًا بعدم تناول المكملات الهرمونية، فإذا كانت ضرورة التمرين تتطلب ذلك يجب عليك استشارة طبيب مختص قبل استخدامه وتوضيح فوائده وعيوبه لاتخاذ قرار خاص بك.
  • إذا كنت ترغب في اللجوء إلى المكملات الغذائية يجب عليك التأكد من أن المكونات طبيعية قدر الإمكان وإن أفضل طريقة للحصول على المشورة هي من الصيدلي أو طبيبك المختص.
  • قبل تناول أي مكمل غذائي وإذا كان هناك بالفعل نقص في عنصر معين من الفيتامينات أو العناصر المهمة اعلم أنه لا يمكن تحديد النقص إلا عن طريق فحص طبي.
  • واعلم أن اتباع نظام غذائي غير متوازن واستخدام بعض الأدوية يمكن أن يسبب نقص التغذية.
  • كن حذرًا وتأكد دائمًا من أن المكمل يحتوي فعليًا على جميع المكونات المدرجة على الملصق وأنه لا يحتوي على أي هرمونات ومعرفة الجرعة المناسبة قبل تناول أي مكملات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *