التخطي إلى المحتوى


الكولاجين هو من البروتينات التي تكون موجودة بداخل جسم الإنسان، ويمكننا القول أنه من أكثر البروتينات كثرة بالجسم، ويتواجد الكولاجين بالعظام والعضلات والأوتار واربطة الجسم بالإضافة للأوعية الدموية كما يوجد بشكل كبير بالجلد.

تتم عملية إنتاج الكولاجين بداخل الجسم بشكل طبيعي من خلال الأحماض الأمينية التي تيم الحصول عليها من الغذاء، ويتم تكون الكولاجين من خلال العمليات الحيوية التي يقوم بها جسم الإنسان حيث يقوم الجسم بدمج الأحماض الأمينية التي تنتج عن عملية الهضم الطعام الغني بالبروتين، كما تحتاج عملية إنتاج الكولاجين لعدد من المعادن والفيتامينات، وفي بداية هذه الفيتامين فيتامين ج وعنصر الزنك وعنصر النحاس.

فوائد الكولاجين للبشرة

للكولاجين الكثير من الفوائد المهمة على صحة البشرة بشكل كبير، ومن هذه الفوائد:

المحافظة على مرونة وحيوية البشرة

تكون بشرة الجسم ناعمة ومشرقة ورطبة ومفعمة بالنضارة والحيوية كبشرة الأطفال، ولكن عند تقل نسب الكولاجين بالجسم تخسر البشرة مرونتها وحيويتها، حيث تبدأ علامات القدم بالسن بالظهور مع مرور الوقت وبشكل تدريجي.

ملأ خطوط التجاعيد

يمكننا ملاحظة علامات التقدم بالسن بشكل سهل عندما يقوم الشخص بالتبسم، أو عندما يقوم بإظهار التعابير كالغضب، الانفعال، التعجب، أما عن دور الكولاجين فهو يقوم بملأ الخطوط ومكان التجاعيد ويعمل على منع ظهورها، حيث تلجأ أغلب النساء لاستخدام تقنيات الحقن وذلك من أجل تقليل ظهور التجاعيد ومحاربتها بشكل كبير.

التخلص من آثار الجروح

يساعد الكولاجين على التخلص من أثار الندوب والجروح وأثار الحبوب والبثور، فيعمل على إزالتها وتجديد البشرة والعمل على ترميم الجروح والبشرة.

فوائد الكولاجين الأخرى

تقوية مناعة الجسم وتحسين صحة قلب

تشير الكثير من المعلومات أن انخفاض نسب الكولاجين بالجسم يأثر بشكل سلبي على صحة القلب وأوعية الدم ويؤدي في كثير من الحيان لحدوث خلل أو اضطرابات بالقلب، أما فيما يخص مناعة الجسم فلقد أثبتت بعض الدراسات أن هناك علاقة بين نقص الكولاجين بالجسم واحتمال الإصابة بالكثير من الأمراض.

تقوية العظام

يساعد الكولاجين بشكل كبير من فرص الإصابة بالهشاشة التي يتعرض لها الكثير من الأشخاص مع التقدم بالسن وبشكل خاص النساء.

تحسين صحة اللثة والأسنان

يعد الكولاجين من العوامل الأساسية والمساعدة في عملية تكون الأسنان، كما يعمل على المحافظة على صحة اللثة والأسنان، فأن نقص الكولاجين بالجسم يسبب ضعف الأسنان بشكل عام.

المحافظة على صحة الأظافر

يعمل الكولاجين على تحسين الأظافر، بالإضافة لتقويتها ومنعها من التهشم والتأكل والتكسر، ويتم الحصول عليه للعناية بالأظافر من خلال المكملات.

المصادر الطبيعية للكولاجين

لتجنب التعرض لمشاكل البشرة والحد من ظهور علامات التقدم بالسن والتجاعيد لا بد الحصول على الكولاجين بشكل مستمر من جميع مصادره، وللكولاجين الكثير من المصادر الطبيعية التي تساعد في زيادة نسب إنتاج الكولاجين بالجسم، ومن هذه المصادر:

 الكزبرة

تحتوي نبات الكزبرة على الكثير من الفيتامينات ومن أهمها فيتامين c، وهومن الفيتامينات المهمة لصحة الجسم والتي تساعد في إنعاشها بالكولاجين وذلك بسبب احتواءه على مضادات الأكسدة التي تعمل على تبطيئ علامات التقدم بالسن والتجاعيد عند النساء.

كما تحتوي الكزبرة على حمض لينولينيك الغنية بمضادات الأكسدة التي تعمل على محاربة الجذور الحرة التي تكون موجودة في الدم وتساعد في تعزيز صحة وحيوية البشرة.

الأفوكادو

يعتبر نبات الأفوكادو مفيد بشكل كبير لشد ترهلات البشرة، كما يعمل على ترطيب البشرة بشكل عميق، والأفوكادو غني بشكل كبير بالأحماض الدهنية التي تعتبر مفيدة بشكل كبير للجهاز المناعي بالجسم.

 الخضروات

أن تناول الخضراوات بشكل دائم يساعد على إنتاج كميات كبيرة من الكولاجين بالجسم والبشرة.

كما أن إضافة الخضراوات الخضراء الورقية كالسبانخ للنظام الغذائي بشكل يومي يساعد في زيادة نسب الكولاجين بالجسم، ويعود ذلك لاحتوائه على نسب عالية من مضادات الأكسدة التي تعمل على إنتاج الكولاجين بالجسم.

بذور الكتان

بذور الكتان من المصادر الرئيسية للأوميجا 3، وذلك لأن الخلايا الجلدية محيطة بطبقة دهنية تكوم مصنوعة من هذه الدهون الصحية.

لذلك عند تناول ال أوميجا3 كلما ازدادت هذه الطبقة، وذلك بسبب ازدياد هذه الدوهن المحيطة بالخلايا الجلدية، مما يساعد في منع وتأخير ظهور التجاعيد وعلامات التقدم بالسن.

لذلك من الضروري تناول كل يوم ملعقة كبيرة من بذور الكتان، وذلك من اجل زيادة نسب الكولاجين بالجسم.

الفول

يحتوي نبات الفول على حمض الهنالورونيك الذي يعمل على امتصاص السوائل مما يساعد على المحافظة على ليونة أنسجة الجسم وبالتالي زيادة نضارة البشرة، لذلك من الضروري تناول ملعقتين من الفول بشكل يومي، كما أن تناول زبدة الفول السوداني تفي بالغرض.

 الثوم

أغلب الأشخاص ليسوا من محبين الثوم، لكن عندما تتعلق بزيادة نسب الكولاجين بالبشرة فهو من أفضل الخيارات والمصادر الطبيعية، فالثوم غني بالكبريت والأحماض الطبيعية التي تقوم بمعالجة تلف البشرة ويعزز الكولاجين بالبشرة.

لذلك من الضروري إضافة الثوم لطبق السلطة للاستفادة من فوائده الصحية الكبيرة.

 منتجات الصويا

منتجات الصويا تحتوي بشكل كبير على مركب الجينسنغ الذي يعمل على منع الانزيمات من حصول تلف سطح الجلد بمرور الوقت.

حيث أن الجسنسنغ معروف بأهميته بدوره في المحافظة على نضارة البشرة ومنعها من الضرر عند التعرض لأشعة الشمس.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *