Close

Istefada

Home Ads

الدليل الشامل عن أعراض سرطان اللثة مع الأسباب والعلاجات إستفادة

 

الدليل الشامل عن أعراض سرطان اللثة مع الأسباب والعلاجات إستفادة


سرطان اللثة هو أحد أنواع سرطانات تجويف الفم والتي تشمل سرطانات الشفتين والخدين واللسان والحنك وفي 90٪ من الحالات يكون سرطان اللثة سرطانًا بشريًا يتطور من الغشاء المخاطي أي من نسيج بطانة اللثة حيث يخبرنا الدكتور فيليب جورفي وهو جراح الأنف والأذن والحنجرة وجراح أورام الرأس والعنق في معهد جوستاف أنه غالبًا ما يصيب سرطان اللثة مثل سرطانات تجويف الفم الأخرى الرجال ولكن معدل الإصابة بسرطان اللثة يزداد لدى النساء أكثر كما هو الحال بالنسبة لجميع سرطانات تجويف الفم الأخرى وأن متوسط ​​عمر هذا السرطان هو 62 سنة مثل سرطانات تجويف الفم الأخرى .

أسباب سرطان اللثة

يشرح الدكتور فيليب جورفي أن السبب الأول لسرطان اللثة هو التدخين والسبب الثاني هو زيادة تعاطي التبغ والكحول وعوامل الخطر هذه شائعة في عائلة كبيرة من سرطانات الجهاز الهضمي العلوي وأخيرا فإن السبب الأخير لسرطان اللثة هو مزيج من العوامل التي تشمل شيخوخة الغشاء المخاطي ومختلف الاستعدادات الجينية وعوامل وراثية أخرى.

أعراض سرطان اللثة

يقول الدكتور فيليب جورفي إن العارض الأول لسرطان اللثة هو ألم دائم في اللثة وهذا الألم يحدث عند المضغ والبلع وقد يكون هناك نزيف من اللثة ووجود آثار دم على الوسادة عند الاستيقاظ هو مثال نموذجي، كما يقول الدكتور بأن الأسنان المتفككة هو العارض الثالث ثم يكتشف المرضى ورمهم عندما ينظرون إلى مرآتهم حيث يظهر الورم على شكل آفة في اللثة حمراء أو بيضاء اللون.

تشخيص سرطان اللثة

يقول الدكتور فيليب جورفي أن الخطوة الأولى للتشخيص هي الفحص السريري الذي يجريه الطبيب المعالج وأخصائي سرطان الرأس والعنق حيث إن فحص تجويف الفم يسمح برؤية الورم كما يتطلب تأكيد التشخيص عينة تسمى خزعة تؤخذ من الآفة مع تحليل طبيعتها.

 يشير سياق تسمم الكحول والتبغ بقوة إلى الطبيعة السرطانية وفي هذا السياق، يتم إجراء فحص أكثر تفصيلاً يسمى التنظير الشامل للجهاز الهضمي العلوي للبحث بشكل متكرر عن وجود آفات أخرى محتملة توحي سرطان والتي سيتم أيضًا أخذ خزعتها كما يقول الاختصاصي فيليب جورفي: “إذا تم تأكيد الطبيعة السرطانية، يتم إجراء تقييم التصوير (الماسح والتصوير بالرنين المغناطيسي) لتقييم انتشار المرض”

علاج سرطان اللثة

إذا كان المرض مؤهلاً للعلاج العلاجي وهو ما يحدث في 90-95٪ من الحالات فإن التسلسل العلاجي الكلاسيكي هو جراحة للورم الأساسي والعقد الليمفاوية ويتبعها العلاج الإشعاعي بعد الجراحة.

كما يقول جراح الأنف والأذن والحنجرة فيليب جورفي: تعتمد جراحة الأورام الأولية على التمدد الموضعي في أغلب الأحيان ويجب إزالة اللثة بهامش أمان وفي أغلب الأحيان يتم إعادة بناء اللثة إذا كان عظم الفك السفلي يتم الوصول إليه كما يمكننا إجراء استئصال للفك السفلي المتقطع (قطع الفك) ثم إعادة بناء الفك.

إذا لم يظهر تحليل الورم أي عوامل خطورة فلا يمكن أن يتبع العلاج الجراحي العلاج الإشعاعي وإذا كانت هناك عوامل خطيرة يمكن إضافة العلاج الكيميائي إلى العلاج الإشعاعي.

الوقاية من سرطان اللثة

الوقاية الأولية من سرطان اللثة هي مكافحة الإدمان بما فيها

  • لا تدخن.
  • قلل استهلاك الكحول.
  • اذهب بانتظام إلى طبيب الأسنان.

أخيرًا لا تتردد في التحدث عن الأعراض التي تشعر بها دون انتظار لأنه غالبًا ما يتم اكتشاف هذا المرض في مرحلة متقدمة ومع ذلك عندما يتم التشخيص مبكرًا يمكن إزالة المرض بشكل سطحي دون لمس العظام.

ما يمكنك القيام به بنفسك للوقاية من سرطان اللثة

  • العناية بفمك وأسنانك لذلك اغسل أسنانك ولثتك ولسانك مرتين يوميًا ويفضل في الصباح بعد تناول الطعام وفي المساء قبل النوم.
  • اذهب إلى طبيب الأسنان بانتظام ولا يجب أن يفحص الطبيب أسنانك فحسب، بل يجب أيضًا أن يفحص الغشاء المخاطي للفم.
  • انتبه للتغيرات في الفم إذا كنت في شك فمن الأفضل أن تذهب إلى الطبيب مرة أخرى.
  • يزيد التدخين من خطر الإصابة بسرطان الفم والعديد من أنواع السرطان الأخرى وأمراض القلب والأوعية الدموية لذلك تجنبه.