التخطي إلى المحتوى


التهاب المرارة المزمن هو التهاب وتهيج في المرارة يستمر مع مرور الوقت لأشهر مع الألم المتكرر لذلك إن استمر هذا المرض أو أنه أثر على وظيفة المرارة فإنه يسمى التهاب المرارة أو التهاب المرارة الحاد.

ما هي المرارة؟

المرارة عبارة عن عضو صغير على شكل كمثرى تقع تحت الكبد.

يجمع الصفراء التي تُفرز من الكبد ويرسلها إلى الأمعاء الدقيقة من خلال القناة الصفراوية الشائعة (CBD) للمساعدة على هضم الدهون.

والقناة الصفراوية المشتركة تربط الكبد والمرارة والبنكرياس بالأمعاء الدقيقة.

وتتسبب الحصوات التي تتشكل في المرارة في إغلاق القناة الصفراوية الشائعة مما يؤدي إلى انسدادها، ويؤدي هذا الانسداد إلى تراكم الصفراء في المرارة مما يؤدي إلى الالتهاب.

التهاب المرارة خطير للغاية إذا تُرك دون علاج فقد تؤدي هذه الحالة إلى تمزق المرارة وهي حالة طارئة.

تشمل علاجات التهاب المرارة المضادات الحيوية والمسكنات وأخيراً استئصال المرارة بالعمل الجراحي.

السبب في حدوث التهاب المرارة

في معظم الأحيان يحدث التهاب المرارة المزمن بسبب الهجمات المتكررة من الالتهابات الحادة (المفاجئة) حيث تحدث معظم هذه الهجمات بسبب حصوات في المرارة وهذه الحصوات عبارة عن كتل بلورية متكونة من أصباغ الصفراء والكوليسترول وأملاح الكالسيوم.

هذه الهجمات تجعل المرارة سميكة، وتبدأ المرارة في التقلص وبمرور الوقت تصبح المرارة أقل قدرة على التركيز وتخزين وإطلاق الصفراء.

المرض أكثر تواترًا في النساء من الرجال وأكثر شيوعًا بعد سن الأربعين.

ويزداد خطر الإصابة بالتهاب المرارة مع التقدم في العمر، وتتضمن بعض الأشياء الأخرى التي تزيد من هذا الاحتمال ما يلي:

  • كون المريض امرأة (أنثى).
  • الحمل.
  • البدانة وزيادة الوزن.
  • الإصابة بداء السكري.
  • وجود حصى في المرارة في الماضي.
  • فقدان الوزن الشديد.

أعراض التهاب المرارة

التهاب المرارة الحاد هو حالة مؤلمة تؤدي إلى التهاب المرارة المزمن وليس من الواضح ما إذا كان التهاب المرارة المزمن يسبب أي أعراض لذلك:

عادةً ما تظهر أعراض وعلامات التهاب المرارة بعد تناول الطعام خاصةً عند تناول الأطعمة بكميات كبيرة الحجم والأطعمة الغنية بالدهون.

فقد تشمل أعراض التهاب المرارة الحاد ما يلي:

ألم حاد أو تشنج أو ألم خفيف في الجزء العلوي الأيمن أو العلوي من البطن، وهو من أهم أعراض التهاب المرارة حيث يشعر المريض بألم شديد ومفاجئ في الجانب الأيمن العلوي من البطن وينتشر هذا الألم أيضًا في الكتف الأيمن للشخص، وعادة ما يكون الجزء المؤلم من البطن حساسًا للغاية ويمكن أن يزيد التنفس العميق من الألم.

وقد يعاني بعض الأشخاص من أعراض أخرى مثل:

  • ألم حاد وشديد يزداد سوءًا بعد تناول الطعام خاصةً إذا تم تناول الأطعمة الدهنية.
  • ألم يتفاقم بسبب التنفس العميق.
  • ألم في الصدر.
  • حرقة المعدة وعسر الهضم والشعور بزيادة الغازات في المعدة.
  • الشعور بالشبع في البطن بشكل دائم.
  • رجفان في الجسم.
  • ألم مستمر لمدة 30 دقيقة.
  • ألم ينتشر تحت الظهر أو الكتف الأيمن.
  • يحدث الصداع عندما تلتهب المرارة.
  • تغير لون البراز بشكل غير طبيعي (ويصبح أخف ورمادي) أو يصبح البراز كالطين.
  • تعرق.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم (الحمى).
  • انتفاخ البطن مع ألم.
  • فقدان الشهية العصبي.
  • قيء وغثيان.
  • اصفرار الجلد واصفرار بياض العين (كاليرقان).

الاختبارات الضرورية لتشخيص التهاب المرارة

قد يطلب الطبيب الخاص بك اختبارات الدم التالية:

  • تعداد الدم الكامل (CBC).
  • اختبارات وظائف الكبد لتقييم مدى عمله.
  • كما تشمل الاختبارات التي تكشف عن التهاب في المرارة الموجات فوق الصوتية في البطن.
  • الأشعة المقطعية في البطن.
  • فحص المرارة (HIDA Scan).

علاج التهاب المرارة

الجراحة هي العلاج الأكثر شيوعًا حيث تسمى جراحة إزالة المرارة (استئصال المرارة).

وغالبًا ما يتم إجراء استئصال المرارة بالمنظار حيث يتم عمل جروح صغيرة في هذه الجراحة لسحب المرارة مما يؤدي إلى الشفاء السريع.

ويستطيع الكثير من الناس الذهاب إلى المستشفى في نفس اليوم لإجراء الجراحة والعودة إلى منازلهم في صباح اليوم التالي.

يتطلب استئصال المرارة المفتوح قطعًا كبيرًا في الجزء العلوي الأيمن من البطن.

إذا كان المريض لا يمكنه إجراء جراحة بسبب أمراض أو حالات أخرى فيمكن التخلص من الحصوات في المرارة باستخدام الدواء، ومع ذلك يمكن أن يستغرق العمل سنتين أو أكثر، وقد تعود الحصوات للتشكل بعد العلاج.

الوقاية من التهاب المرارة

لا يمكن منع الحالة دائمًا ولكن تناول أطعمة أقل دهنية يمكن أن يخفف الأعراض لدى الأشخاص، ومع ذلك لم يثبت فوائد النظام الغذائي قليل الدسم لحل مشكلة التهاب المرارة.

لا تفقد الوزن بسرعة حيث يمكن أن يؤدي فقدان الوزن بسرعة إلى زيادة فرص الإصابة بحصوات المرارة، لذلك إذا كنت بحاجة إلى إنقاص وزنك فحاول أن تفقد من 1 إلى 2 رطل (نصف كيلوجرام) في الأسبوع فقط.

الحفاظ على متوسط ​​وزنك من خلال الاستمرار في ممارسة الرياضة والنظام الغذائي بشكل صحيح لأن زيادة الوزن تزيد من فرص تشكل حصوات المرارة.

الحمية الصحية: اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا فالأنظمة الغذائية عالية الدهون وقليلة الألياف يمكن أن تزيد من فرص الإصابة بحصوات المرارة، ولتقليل هذا الخطر حاول التقليل من تناول السعرات الحرارية وزيادة النشاط البدني وزيادة كمية الفواكه والخضروات والبقوليات في نظامك الغذائي.

الأطعمة المناسبة لمريض التهاب المرارة

حليب قليل الدسم، القهوة، الشاي، عصير الفواكه، الخبز، الحبوب، رقائق الذرة، جبن قليل الدسم.

يجب عدم قلي اللحوم سواء أكان لحم الضأن أو الدجاج أو سمك بل طهيها بالسلق أو الشوي أو التحميص.

الحساء والتوابل مثل الملح والفلفل والتوابل الحارة بجميع أنواعها مضرة لمريض التهاب المرارة.

الخضروات مثل الجزر والبطاطس والملفوف إلخ من خضار يتم تحمل جميع الأنواع عند طهيها بدون إضافة الزبدة أو الكريمة إليها.

يمكن استهلاك الفواكه بجميع أنواعها إذا كان المريض يتحملها.

الأطعمة الممنوعة على مريض التهاب المرارة

الابتعاد عن تناول المشروبات الغازية لأنها غنية بالسكر والسعرات الحرارية وقد أظهرت الدراسات أنها تزيد من خطر الإصابة بالسرطان في المرارة والقنوات الصفراوية وحول الكبد.

الابتعاد عن الأطعمة الحمضية جدًا مثل الحمضيات وصلصة الطماطم لأنها يمكن أن تسبب التهابًا وتهيجًا في المرارة وتبطئ عملية الهضم وتزيد من تراكم الأحماض في الجسم.

الابتعاد عن اللحوم الدهنية لأنها أحد الأسباب الرئيسية في المشاكل الصفراوية، ويمكن أن تتسبب في تفاقم آلام المرارة ومن هذه المنتجات الغنية بالدهون المشبعة المنتجات الحيوانية عالية الدهون والأطعمة المصنعة مثل النقانق والهوت دوج والزبدة وما إلى ذلك.

الأطعمة المقلية لأنها تؤدي أيضًا إلى التهاب وتهيج المرارة.

من الأفضل تجنب الأفوكادو والكرنب والتفاح والتوت.

بشكل عام يجب تجنب المكسرات والزيتون والأطعمة المالحة (مثل المخللات) والفشار.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *