التخطي إلى المحتوى


يعد استخدام التغذية الطبيعية كبدائل طبيعية أداة رائعة لتحديد مصادر الملح المهمة في نظامنا الغذائي.

الملح إلزامي في الكثير من الأطعمة التي نتناولها لأنه يُضفي إليها النكهة والمذاق اللذيذ وفي مقالنا سوف نسلط الضوء حول أفضل الأعشاب والتوابل التي يمكن استخدامها كبديل لتناول الملح ولتقليل من دخول هذا العنصر إلى أجسامنا لما للإفراط في تناوله من أضرار فتعالوا معنا:

الملح

قد يبدو الملح غير ضار في البداية ولكن الافراط بتناوله بكميات زائدة عن حاجة الجسم قد تسبب معاناتك من الالتهابات وأمراض الأوعية الدموية والقلب وأمراض الكلى المختلفة مع مرور الوقت.

الملح هو أحد الأطعمة التي اعتدنا على إضافتها إلى الأطباق حيث أنها تعطي النكهة للأطباق بشكل كبير، كما تعد كمية قليلة من الملح مصدرًا جيدًا للكثير من المعادن فهو يساعد في بعض العمليات الهامة في الجسم.

وأكبر مشكلة بالملح هي استهلاكه بكميات كبيرة لأنه غالبًا ما يتم تجاهل الآثار السلبية للملح عند إضافته بكثرة إلى جميع الأطباق تقريبًا.

بسبب كل هذا يجب ألا تتجاوز حد الجرعات عند تناول الملح يوميًا.

وللقيام بذلك يمكنك تقليل كمية استهلاك الأطعمة التي تحتوي على الملح واختيار بعض الأعشاب والتوابل المختلفة وإضافتها إلى أطباقك بديلاً عن الملح في مطبخك والتي تعطيك نكهة ومذاق قريب من مذاق الملح.

أعشاب وتوابل لتقليل تناول الملح

نظرًا لأن الوجبات التي نتناولها تحتوي بالفعل على كمية كبيرة من الملح يمكننا تجنب إضافة الملح كمادة أساسية من خلال استبداله بمجموعة من الأعشاب والتوابل إلى الأطباق ودون التضحية بالنكهة والمذاق.

ومن بين هذه العناصر الطبيعية البديلة عن الملح:

الثوم

الثوم من النباتات الطبيعية الغنية بالفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة.

بعد أن يمتص الجسم كل هذه المواد الموجودة في الثوم يساعد الجسم في تقوية الجهاز المناعي ويساعد في منع الأمراض المختلفة.

على عكس الملح فالثوم هو مكون له خصائص مضادة للالتهابات ومدر للبول، ويقلل احتباس السوائل في الجسم ويمنع الكثير من مشاكل القلب والأوعية الدموية.

وأفضل ميزة للثوم هي النكهة المذهلة التي يُضيفها إلى الأطباق التالية: اللحوم الحمراء والبيضاء والسمك والكثير من المأكولات البحرية والطاجن والأنواع المختلفة من الحساء، كما يمكن إضافته إلى الخبز المحمص مما يضفي نكهة رائعة وطعم مميز.

مسحوق البصل

بالإضافة إلى خصائصه الشبيهة بالثوم يعد مسحوق البصل بديلاً جيدًا عند محاولة تقليل تناول الملح وخاصة لمحتواه الطبيعي من الأليسين بالإضافة للخصائص التي تتشابه مع خصائص الثوم.

وعلى الرغم من أن مسحوق البصل المجفف يحتوي على ميزات أقل من الموجودة في الخضار بشكلها الطبيعي إلا أن العناصر الغذائية التي يحتوي عليها تجعله خيارًا رائعًا لإضافة نكهة لطيفة إلى الأطباق.

يمكنك إضافة مسحوق البصل إلى الكثير من الأطعمة ومنها:

أصناف اللحوم والمأكولات البحرية، الحساء، الأرز، والخضار المقلية أو النشوية والسلطات.

الفلفل الأسود

الفلفل الأسود عبارة عن توابل له خصائص مضادة للالتهابات ومضادة للأكسدة، وبمجرد دخوله إلى داخل الجسم يعمل الفلفل الأسود على حماية الأنسجة من التأثيرات السلبية للجذور الحرة ويحمي الجسم من الإصابة بارتفاع ضغط الدم ويحسن وظائف الكليتين بمرور الوقت.

وطعم الفلفل الأسود على اللحوم والأسماك وصلصة المعكرونة والكباب ممتازة.

الطعم اللذيذ للفلفل الأسود جيد مع: الصلصات والسلطات ووصفات مصنوعة من الخضروات والباستا (المعكرونة).

عصير الليمون الحامض الطازج والخل

إضافة إلى الفوائد الطبية والصحية للخل وعصير الليمون الطبيعي الطازج فهما بديل جيد للملح واستخدام أحد هذه العناصر يعطي للأطباق النكهة والمذاق المميز فلا تتردد في إضافته إلى أطباقك المفضلة وخاصة في السلطات والصلصات.

الزعتر

على الرغم من أن الزعتر معروف بخصائصه الطبية إلا أنه بهار لذيذ من أنواع البهارات العطرية التي يمكننا استخدامها بسهولة بدلاً من الملح في العديد من الوصفات والأنظمة الغذائية المختلفة.

الزعتر الأخضر الطازج أو المجفف غني بالفيتامينات والمعادن والزيوت الطبيعية الأساسية مع خصائص مطهرة ومضادة للفطريات ومضادة للالتهابات.

والاستخدام المنتظم للزعتر وخاصة الزعتر البري سيحسن من وظيفة جهاز المناعة ويمكن من تطوير الأنشطة المناعية في الجسم ويقلل من خطر مشاكل الجهاز التنفسي.

الزعتر يساعد على الهضم ويمنع السكتة الدماغية عن طريق توسيع الأوعية الدموية وتقليل ضغطها.

يمكنك الاستمتاع بنكهة الزعتر مع الأطباق التالية: أصناف اللحوم الحمراء والبيضاء والسمك والمأكولات البحرية والبيتزا والأطباق التي تضاف إليها الجبن والسلطة والأرز والمعكرونة.

الكمون

أحد أهم أنواع التوابل الموجودة في كل مطبخ حيث تسمح لك كمية صغيرة من الكمون التي تستخدمها في وجباتك بإضافة نكهات مختلفة جدًا إلى وجباتك ويمكن أن تعطيها رائحة ونكهة ممتعة وخاصة عندما تحاول الحد من استخدامك للملح المكرر.

يحتوي الكمون على مادة مضادة للأكسدة لتقليل التأثير السلبي للجذور الحرة.

كما يساعد الكمون في السيطرة على الكوليسترول في الدم عند تناوله بانتظام ويقلل من خطر حدوث مشاكل خطيرة في القلب والأوعية الدموية.

يمكنك تجربة استخدام الكمون مع: اللحوم والأسماك والحساء والأرز والخضروات.

اليانسون

من أنواع التوابل المهمة في كل مطبخ حيث يخلق اليانسون نكهة خاصة تتناسب جيدًا مع وصفات اللحوم والخضروات.

بالإضافة إلى خصائصه الغذائية المتعددة يساعد اليانسون على تحسين عملية هضم العناصر الغذائية.

الزنجبيل

نوع آخر من التوابل البديلة للملح حيث يُعرف الزنجبيل بأنه من مضادات الالتهاب ويساعد على الهضم ويمتاز أيضًا بخصائصه المضادة للأكسدة لذلك فهو خيار آخر مثير للاهتمام عند محاولة تقليل كمية الملح المستهلكة وذلك لأن الزنجبيل يحتوي على تركيز عال من العناصر الغذائية التي توفر فوائد طبية بالإضافة إلى نكهته الحارة ذات المذاق الرائع.

يحتوي الزنجبيل على تركيز عالي من مركب يسمى الجينجيرول وهو المسؤول عن الكثير من الفوائد الطبية والصحية التي يقدمها الزنجبيل، كما أنه يعطي للزنجبيل الرائحة والنكهة القوية.

ويعد الزنجبيل من ضمن الأعشاب الطبية حيث تستخدم جذوره كتوابل.

ويمكن تناول الزنجبيل إما طازجًا أو يُنقع ويُشرب المنقوع منه أو المغلي، أو يمكن استخدام مسحوق الزنجبيل المجفف أو الزيت المستخرج منه في العديد من الأغراض العلاجية والطبية وكبديل للملح.

يمكنك استخدام الزنجبيل مع:

  • الخبز والكعك.
  • عصائر الفاكهة والخضروات.
  • السلطات.
  • الطاجن وأنواع الحساء.

الكركم

الكركم هو نوع من التوابل معروف للعالم ليس فقط لمذاقه الفريد ولكن أيضًا للّون البرتقالي الذي يعطيه للأطباق.

كونه غنيًا بمضادات الأكسدة يعد هذا النوع من التوابل خيارًا لطيفًا لإضافة مذاق جميل للأطباق دون استخدام الملح.

وتدعم خصائصه المضادة للالتهابات والجهاز الهضمي والجراثيم تطور صحتنا وتحمي خلايانا عندما نواجه أي مرض.

يمكنك استخدام الكركم بديلًا عن الملح في الأطباق التالية:

  • الشوربات واليخنات.
  • أطباق الأرز المختلفة.
  • الفاصولياء.
  • سلطات الخضار.
  • الصلصات.

النعناع

كما تعلم فإن النعناع له خواص طبية وهو من التوابل اللذيذة وأفضل بديل للملح.

النعناع يحتوي على الكثير من الفيتامينات والمعادن، وله خصائص مطهرة ومضادة للالتهابات واستهلاكه السليم يحسن نشاط الجهاز المناعي ويقلل من مشاكل الجهاز التنفسي.

تناول النعناع مع اللحوم الحمراء والبيضاء والأسماك والبيتزا والمأكولات البحرية والجبن أو الفاكهة والخضروات.

قشر الليمون

قشر الليمون المقشور يمكن أن يجعل لبعض الأطعمة طعمًا رائعًا، كما أنه يوازن بين النكهات القوية مثل زيت السمسم أو صلصة الصويا.

وإن إضافة خلاصة الحمضيات إلى العديد من الأطعمة ومن بينها قشر الليمون أو عصير الليمون إلى الأرز البني سيكون طعمه جيدًا.

يمكنك أيضًا استخدام قشر الليمون الطازج في الزبادي أو سلطة الفاكهة أو دقيق الشوفان أو الحساء أو العصائر.

نوصي بشراء الليمون من المصادر التي تبيع الخضار والفواكه العضوية لأن معظم الفواكه الشائعة مرتبطة بالمواد الكيميائية والسموم.

وعلى كل الأحوال يجب غسل الفواكه جيدًا قبل تناولها.

البقدونس

 هو أكثر من مجرد وضعه لتزيين الأطباق حيث يستخدم هذا النبات المتوسطي الأصلي منذ فترة طويلة لعلاج الغازات في المعدة والأمعاء كما أنه يعمل كمدر للبول طبيعي لتخفيف احتباس الماء.

والطريقة المفضلة لاستخدام البقدونس الطازج كبديل للملح هي وضع حزمة صغيرة من أوراق البقدونس مع الثوم وزيت الزيتون وعصير الليمون في الخلاط وتحويله إلى صلصة (بيستو) منزلية الصنع.

صلصة البيستو

كما أن بعض الطهاة يدمج كوبين من البقدونس الطازج وملعقتين كبيرتين من الجوز ونصف كوب من جبن البارميزان (وهذا اختياري) ونصف كوب من زيت الزيتون وملعقتين كبيرتين من عصير الليمون وفصوص من الثوم وطحنها في الخلاط لصنع صلصة لذيذة جدًا تتناسب مع أطباق اللحم المشوي والأسماك المشوية أو مع البروكلي والقرنبيط المشوي مما يعطي لهذه الأطعمة المذاق والنكهة التي تغنيك عن إضافة الملح إليها.

هل تطبخ كل وجباتك بالملح؟

إذا كان الأمر كذلك اختر العناصر الغذائية المذكورة أعلاه واستخدمها بدلاً من الملح واكتشف أنه يمكنك إضافة نكهات جميلة وجديدة إلى وجباتك دون الإضرار بقلبك.

ضع في اعتبارك أنه حتى إذا لم يكن من الممكن إزالة الملح تمامًا من وجباتنا الغذائية فإنه يكفي بذل قصارى جهدنا للتقليل من استخدام الملح لمنع الآثار السيئة له.

نصائح

قلل من استهلاكك للأطعمة المصنعة لأنها من المصادر الرئيسية للصوديوم والملح في نظامنا الغذائي.

استخدم الأعشاب والتوابل لتعزيز نكهة أطباقك حيث يمكن طهي الأطباق بإضافة الأعشاب والتوابل بدلاً من الملح.

الابتعاد عن مصادر الأطعمة الغنية بالصوديوم حيث غالبًا ما تكون حبوب الإفطار والخبز والكرواسان غنية بالصوديوم حتى لو لم يكن الطعم المالح واضحًا لأنه في الواقع فإن 14 ٪ من تناولنا للصوديوم يأتي من المخبوزات.

عليك أن تنتبه إلى الأطعمة التي تتناولها فيما لو كانت تحتوي على نسبة كبيرة من الصوديوم حتى تتجنبها وغالبًا ما تكون النسبة محددة على غلاف العلبة الموجودة فيه هذه الأطعمة.

قم بالاختيارات الصحيحة في المطعم لأن العديد من الخيارات الصحية في المطاعم (كالسلطات وحساء الخضار) عالية جدًا بنسبة الملح أو الصوديوم.

الصوديوم يتواجد في الدم وفي السوائل خارج الخلية ويشارك في الترطيب ويساهم في انقباض العضلات كما أنه ضروري للتحكم في ضغط الدم ولكن يجب ألا يتجاوز الجرعات المسموح بها.

أخيرًا ….

ما تجده من معلومات في هذا المقال إنما هو لأغراض تعليمية للاطلاع عليها وأخذ معلومة مفيدة إلا أنها لا تغني عن استشارة الطبيب أو الخبير المختص.

لا تعتبر هذه المعلومات بديلًا عن استشارة الطبيب المختص لتشخيص كل حالة على حدة ووصف العلاج المناسب لها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *