التخطي إلى المحتوى


الفلورايد هو عبارة عن معدن يتواجد بشكل طبيعي بالمياه والتربة والأطعمة، ويتم إنتاجه صناعيا حيث يدخل بصناعة تركيب معجون الأسنان، غسولات الفم وغيرها الكثير من المنتجات الكيميائية المتنوعة.

فلوريد الصوديوم يدخل في صناعة أغلب أنواع معاجين الأسنان، وذلك لقدرته على حماية الأسنان من الإصابة بالتسوس وذلك من خلال قيامه بتقوية مينا الأسنان، ومنح سطح الأسنان القوة والصلابة، بالإضافة لدوره في مقاومة البكتيريا التي تتشكل في الفم والتي تسبب التسوس.

وأظهرت العديد من الدراسات أن تواجد الفلوريد بالماء ومعاجين الإسنان يساعد في الحماية من الإصابة بتسوس الأسنان عند الأطفال والكبار بنسبة قد تصل ل 25%، وعلى الرغم من وجود العديد من الدراسات والأبحاث التي تؤكد على فوائد الفلوريد للصحة إلا أن له الكثير من الأثار الجانبية وقد يسبب الكثير من المشاكل، مما يؤدي لوجود أضرار لمعجون الأسنان الذي يكون الفلوريد من المكونات الأساسية له، وبمقالنا هذا سوف نذكر لكم أضرار معجون الأسنان بشكل تفصيلي وموضح.

أضرار مادة الفلورايد:

يعتبر الفلورايد من مكونات معجون الأسنان الأساسية، وهو يعتبر من المواد الأمنة للكثير من الناس عندما تكون الكمية التي يتم إدخالها للجسم لا تتجاوز 20 ملغ يوميا، ّلك لأن تجاوز هذه الكمية قد يسبب الكثير من المشاكل والأضرار، ومن هذه الأضرار:

  • ضعف عام في الأربطة والعظام في الجسم.
  • ضعف بعضلات الجسم، والإصابة بمشاكل بالجهاز الهضمي.
  • إصابة الإسنان بتغير في لون الإسنان عند الأطفال وبشكل خاص عند استخدامه قبل ظهور الأسنان الدائمة للطفل.
  • من الممكن أن يسبب تناول الفلورايد بكميات صغيرة: الغثيان، القيء، الإسهال.

ملاحظة مهمة:

تكون مادة الفلورايد أمنة على المرأة الحامل والحمل، وأمن خلال فترات الرضاعة، وذلك عندما يتم أخذه بجرعات مناسبة ولا تتجاوز 10 ملغ في اليوم الواجد.

اضرار المواد الكيميائية التي يحوي عليها معجون الأسنان:

يحوي معجون الأسنان على الكثير من المركبات والمواد الكيميائية المضرة للجسم، ومن الممكن أن تسبب الكثير من الأضرار على المدى الطويل، ومن هذه المواد:

السيليكا المائية: تسبب هذه المادة ضرر بسطح الأسنان، كما أنها تعيق عملية التمعدن، ومن الممكن أن تسبب تلف بطبقات المينا، وتجويف الأسنان بمرور الوقت.

الأسبارتام: بعض أنواع معاجين الأسنان قد تحتوي على مواد تحلية اصطناعية كمادة الأسبارتام، وهذه المادة قد تزيد من نسب الإصابة بأمراض مثل السرطان، الاكتئاب، زيادة الوزن، الغثيان، الطفح الجلد، الزهايمر، والكثير غيرها من الأمراض، مما يجعل هذه المادة من المواد المثير للجدل من قبل إدارة الغذاء والدواء.

الغليسيرين: هو عبارة عن سائل عديم اللون، مذاقه حلو، ويسبب تغير بلون الأسنان، بالإضافة لحدوث التجاويف بالأسنان.

لوريل سلفات الصوديوم: من الممكن أن تسبب هذه المادة دمار بالعين، والإصابة بتهيجات بالجلد، وصعوبة في عملية التنفس، وقد تبقى هذه المادة بداخل الجسم لمدة قد تصل لخمسة أيام، وقد تتراكم هذه المادة بالقلب، الكبد، الرئتين، الدماغ وذلك وفقا لدراسات وأبحاث قامت بها الكلية الأمريكية لعلم السموم.

البروبيلين غليكول: هذه المادة من المواد التي يقوم الجلد بامتصاصها بشكل سريع، ويؤدي التعرض لها بكيمات كبيرة وملامستها للجلد للإصابة بتشوهات بالدماع، الكبد، الكلى.

أضرار معجون الاسنان على البشرة:

يقوم الكثير من الشخاص باستخدام معجون الأسنان للقضاء على البثور والحبوب الجلدية، ومن الممكن أن تسبب المواد الكيميائية التي يحيوها معجون الأسنان على الإصابة بتهيجات بالجلد والحساسية.

ومعجون الأسنان يحوي على رقمي هيدروجيني قاعدي، الذي يسبب تهيج الجلد، ويؤثر بشكل سلبي على البشرة، وبحسب دراسات وأبحاث لأطباء جلدية، فأن التأثير على رقم الهيدروجيني للبشرة ووجود كمية كبيرة من مادة صودا الخبر قد يسبب الإصابة بالحروق الطفح الجلدي.

المصادر:

أضرار معجون الأسنان– كل يوم معلومة طبية.

معجون الأسنان– ويب طب.

معجون الأسنان– ويكبيديا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *