Close

Istefada

Home Ads

أسباب حساسية باطن الكف والقدم وأعراضها وطرق العلاج إستفادة

 

أسباب حساسية باطن الكف والقدم وأعراضها وطرق العلاج إستفادة


تعتبر حساسية باطن الكف والقدم من الأشياء التي تُزعج كثير من الأشخاص، وهي قد تكون ناتجة عن وجود حساسية في الجلد أو مرض جلدي مُعين، وهذا ينتج عنه حكة قد تختلف حدتها وفقًا للمرض الذي أصاب الجلد.

وتتعدد أسباب هذه الحساسية؛ لأنه سواء باطن الكف أو القدم من الأماكن التي تلمس أشياء متنوعة ممتلئة بالبكتيريا، وتتسبب في حدوث الأمراض التي تؤدي إلى تلك الحساسية؛ لذلك سوف نتحدث عن أسباب حساسية باطن الكف والقدم وأعراضها وطرق علاجها.

أسباب حساسية باطن الكف والقدم

في بعض الحالات تعود أسباب حساسية باطن الكف والقدم إلى بعض الاضطرابات الجلدية، وهذه الاضطرابات تُؤدي إلى حدوث حساسية أو حكة في الجلد والأسباب هي:

الإصابة بمرض الصدفية

مرض الصدفية هو مرض يُصيب الجلد ويكون ناتج عن خلل يحدث في جهاز المناعة، وأحيانًا يُصاب به الأشخاص عن طريق العدوى من شخص أخر حامل المرض، وهذا المرض الجلدي يبدأ عندما تظهر بقع حمراء بها قشور، وبعد ذلك ينتج عنها حكة شديدة في الجلد.

العرق الذي ينتج من القدم

هُناك بعض الأشخاص الذين يعرقون من منطقة القدم بكثرة وهذا يؤثر على باطن القدم، فالعرق ينتج عنه مجموعة من البكتيريا خاصةً مع درجات الحرارة العالية، بالإضافة إلى ارتداء الأحذية التي تُغطي القدم بالكامل، فنجد أن هذه العوامل تُسبب قشور وبقع حمراء في باطن القدم، مما يؤدي إلى حساسية باطن القدم.

التهاب الجلد التحسسي

يوجد الكثير من المواد التي تؤدي إلى الإصابة بالتهاب الجلد التحسسي الناتج عن لمس هذه المواد، ومن المواد المُتسببة في الإصابة بالتهاب الجلد التحسسي مادة الفورمالديهايد والكريمات التي تحتوي على مواد كيميائية تضر الجلد، والنيكل والكروم، كما يوجد بعض أنواع العطور عند لمسها لباطن الكف والقدم تتسبب في التهاب الجلد.

وينتج عن التهاب الجلد التحسسي عدة أعراض مثل: تورم باطن الكف والقدم، ظهور بقع حمراء بها قشور، ظهور حبوب بالإضافة إلى الرغبة في الحكة الشديدة في باطن الكف والقدم، وهذه الحساسية تظهر بعد مرور وقت قصير للتعرض لتلك المواد وليس في نفس الوقت.

التهاب الجلد المُهيج

والتهاب الجلد المهيج يحدث نتيجة التعرض بطريقة مباشرة للمواد التي تحتوي على كيماويات تضر بالجلد، وبعد التعرض بوقت قليل لأي من هذه المواد سوف تظهر حساسية باطن الكف أو حساسية باطن القدم، ويختلف مكان الإصابة تبعًا للمنطقة التي تعرضت للمادة الكيميائية.

وهذا النوع من الالتهاب الذي يُسببه التهاب الجلد المُهيج يتطور إلى أن يُصبح مثل الحرق وينتج عنه آلام شديدة، مما يُنتج عنه حكة وتُصبح الحساسية حدوثها متكرر على فترات متكررة.

جفاف الجلد

يُعتبر جفاف الجلد من احدى العوامل التي تُسبب حساسية باطن الكف والقدم، ويوجد كثير من الأسباب التي تؤدي إلى جفاف الجلد، ومن أهم هذه الأسباب هو فقد كمية كبيرة من الزيوت الطبيعية أو فقد المياه والرطوبة من طبقة الجلد الخارجية.

كما أن التغيرات التي تحدث في حالة الجو، والتعرض المفرط لأشعة الشمس، ومرض الشيخوخة من ضمن الأسباب التي تُساعد على جفاف الجلد.

الإصابة ببعض الأمراض

قد تتسبب بعض الأمراض في حدوث حساسية باطن الكف والقدم مثل: أمراض الكبد وأمراض الكلى، والأورام السرطانية والأمراض التي تُصيب الغدة الدرقية، فقد تتسبب بعض الأمراض في زيادة إفراز مادة السريتونين في الجسم مما يتسبب في حساسية باطن القدم بصفة خاصة.

بالإضافة إلى أن بعض الحشرات تتسبب في حدوث تلك حساسية مما يُنتج عنها الشعور بالحكة الشديدة مثل: حشرة البق أو القمل، كما أن الجرب الجلدي له علاقة أيضًا بحدوث تلك الحساسية.

انحلال طبقة القرنية التي توجد بالجلد

يُعتبر انحلال طبقة القرنية التي توجد بالجلد هي ناتج حساسية تنشأ في الجلد، وتلك الحساسية تنشأ نتيجة وجود عدوى بكتيرية وتتسبب في ظهور بقع لونها أبيض.

وهذه البقع تنشأ على منطقة الكف أو القدم وتؤدي إلى الشعور بألم وحكة شديدة، بالإضافة إلى أنها ينتج عنها رائحة كريهة.

الأعراض الناتجة عن حساسية باطن الكف والقدم

يوجد بعض الأعراض التي تنتج عن حساسية باطن الكف والقدم، وهذه الأعراض تتمثل في ظهور بعض البثور على الجلد، ظهور بعض التشققات أو الاحمرار والطفح الجلدي، وأحيانًا قد ينتج أيضًا عن هذه الحساسية بعض التورمات، بالإضافة إلى الرغبة في حكة باطن الكف أو القدم.

طرق علاج حساسية باطن الكف والقدم

تُعتبر حساسية باطن الكف والقدم من الأمراض المُزعجة لما ينتج عنها من أعراض تُزعج المريض؛ لذلك يوجد بعض طرق العلاج التي تُساعد على التخلص منها كما يلي:

  • غسل اليدين والقدمين جيدًا باستخدام مطهر ثم يتم تجفيفها بشكل جيد، ثم يتم رشهما ببودرة التلك حتي تمنع عنهما العرق لفترة طويلة، بالإضافة إلى ارتداء جوارب قطنية في القدم، وقفازات قطنية في الكف، وذلك لإبعاد البكتيريا والفيروسات عن باطن الكف والقدم لفترة أطول.
  • الحرص على استخدام منتجات للعناية بالبشرة مثل: المنتجات التي تحتوي على فيتامين D وفيتامين A، أو التي يحتوي بها على حمض يسمي باسم “حمض الصفصاف”.

فالفيتامينات وحمض الصفصاف من المواد التي تعمل على التقليل من الحكة، بالإضافة إلى أنها تُساعد على تجفيف الجلد.

  • ويُنصح باستخدام الكريمات التي تُساعد في ترطيب الجلد، مع المُحافظة على رطوبته فترة طويلة وعدم تركه جاف.
  • يجب عدم تعرض باطن لكف والقدم لأي من المواد التي تتسبب في ظهور الحساسية بهم، وهذه المواد التي تحتوي على مواد كيميائية تُسبب تهيج الجلد والضرر به.
  • ويُنصح أيضًا أن يتم استشارة الطبيب إذا استمرت تلك الحساسية لفترة طويلة، وذلك لإعطاء المريض الأدوية العلاجية المُناسبة التي تؤخذ عن طريق الفم، أو استخدام الكريمات التي تحتوي على مواد تُعالج الحساسية.
  • تجنب ارتداء أحذية مغلقة لفترة طويلة مع الامتناع عن تعرضها لأشعة الشمس لفترات طويلة، حتى لا تسبب العرق وتراكم البكتيريا في القدم.
  • وفي بعض الحالات الشديدة يُنصح باستخدام مضادات الهستامين للتخفيف من الحكة، بالإضافة إلى الستيرويد الموضعي لعلاج الحساسية في باطن الكف أو باطن القدم.

حساسية باطن الكف والقدم قد تحدث لأي من الأشخاص المُعرضين لأي الأمراض التي تُصيب الجلد، والذين أيضًا يقومون بأعمال تتطلب استخدام الكف لفترات طويلة فيعرضونه للبكتيريا باستمرار، وهذا يُسهل من عملية تعرض الكف أو القدم لأي من الأمراض الجلدية التي تتسبب في ظهور حساسية بهما.